الفيضانات تقتل 157 شخصا في ألمانيا وبلجيكا وتفرض حالة التأهب في هولندا

Death toll surges to 42 in floods in Germany
استدعاء قوات الجيش الألماني للمساهمة في الإنقاذ (وكالة الأناضول)

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات في ألمانيا وبلجيكا إلى 157 قتيلا، منهم 133 في ألمانيا وحدها، وتتواصل أعمال الإنقاذ في البلدين تزامنا مع إعلان هولندا حالة التأهب القصوى.

وقالت الشرطة الألمانية إن هناك مخاوف من ارتفاع عدد الوفيات، مشيرة إلى تلقي تقارير عن إصابة 618 شخصا في منطقة أهرفيلير بولاية راينلاند التي تعد محور الأزمة.

وقالت السلطات إنها أجلت نحو 700 من السكان في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة بعد انهيار سد في بلدة فاسنبرغ قرب كولونيا.

وقال مارسيل ماورير رئيس بلدية مدينة فاسنبرغ "استقرت مستويات المياه منذ الليلة الماضية، ويمكن القول إن الوضع مستقر، من السابق لأوانه إعلان زوال الخطر لكننا متفائلون بحذر".

ومن المقرر أن تزور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل غدا الأحد المنطقة التي ضربتها الفيضانات في ولاية راينلاند (غربي ألمانيا)، للوقوف على أبعاد أسوأ كارثة طبيعية تضرب البلاد منذ ما يربو على 50 عاما.

وفي بلجيكا، ارتفع عدد القتلى إلى 24 بحسب مركز الأزمات الوطني الذي ينسق جهود الإنقاذ، حيث انقطعت الكهرباء والاتصالات عن مناطق سكنية بأكملها في شرقي البلاد.

كما ظلت خدمات الطوارئ في هولندا في حالة تأهب قصوى، إذ هدد فيضان الأنهار البلدات والقرى في جميع أنحاء مقاطعة ليمبورغ بجنوبي البلاد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لقي عشرات حتفهم وفقد آخرون في ألمانيا وبلجيكا إثر أمطار غزيرة وفيضانات، فيما تحاول فرق الإنقاذ إجلاء العالقين، وطالت دولا أوروبية أخرى خسائر كبيرة جراء هذا الظرف المناخي غير المعتاد في ذروة فصل الصيف.

15/7/2021

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات العارمة التي تجتاح ألمانيا، وذكرت الهيئة العامة للبث الإذاعي في ألمانيا أن عدد القتلى جراء الفيضانات تجاوز 80، في حين قالت الشرطة إن هناك أكثر من ألف شخص مفقودين.

16/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة