سد النهضة.. السودان يتمسك بالحوار ويطالب بإشراك ضامنين دوليين وواشنطن تدعو لاستئنافه بقيادة أفريقية

President of Eritrea Isaias Afewerki in Sudan- - SUDAN, KHARTOUM - SEPTEMBER 14: President of Eritrea Isaias Afewerki (L) is welcomed by Abdel Fattah al-Burhan (R) chairman of the Transitional Military Council, upon his arrival at Khartoum Airport in Khartoum, Sudan on September 14, 2019.
البرهان: الحكومة الانتقالية حريصة على الاستقرار التام في دول المحيط الإقليمي (الأناضول)

أكد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان أن الحوار هو الطريق الأوحد لمعالجة قضية سد النهضة، كما طالب وزير الري السوداني ياسر عباس بإشراك ضامنين مؤثرين بالمفاوضات، في حين أكدت الخارجية الأميركية للجزيرة دعمها استئناف المفاوضات بقيادة الاتحاد الأفريقي.

وأثناء لقائه مبعوثة الاتحاد الأوروبي لشؤون القرن الأفريقي دانيت ويبر بالخرطوم، قال البرهان إن الحكومة الانتقالية حريصة على الاستقرار التام في دول المحيط الإقليمي، كما تعمل على استقرار الأوضاع في إثيوبيا المجاورة.

وأضاف أن الحوار هو الطريق الوحيد لمعالجة قضية سد النهضة، مشيرا إلى مبادرة رئيس الوزراء في هذا الخصوص.

وجاء ذلك بعد ساعات من لقاء وزير الري السوداني بالمبعوثة الأوروبية، حيث اعتبر عباس -خلال اللقاء- أن آلية التفاوض السابقة بشأن سد النهضة غير فعالة، بعد مضي عام دون إحراز أي تقدم.

وطالب عباس بضرورة إطلاع السودان على كل المعلومات بشأن الدراسات البيئية وسلامة السد، معتبرا أن مسألة تبادل المعلومات التي اقترحتها إثيوبيا لا بد أن تكون عبر آلية، ووفق اتفاق، لا هبة تمنحها أديس أبابا وتمنعها متى تريد، على حد تعبيره.

وجدد عباس مطالب الخرطوم بضرورة إشراك من سماهم ضامنين في المفاوضات، وتحت مظلة الاتحاد الأفريقي، مضيفا "يمكن أن يكون الاتحاد الأوروبي أحد المراقبين للمفاوضات".

كما جدد وزير الري السوداني رفض بلاده إدراج تقاسم المياه ضمن مفاوضات سد النهضة، باعتبار أن مرجعية المفاوضات هي إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث.

الموقف الأميركي

من جهة أخرى، قالت الخارجية الأميركية للجزيرة إن واشنطن تواصل دعم جهود إثيوبيا ومصر والسودان للتوصل إلى تسوية دائمة بشأن السد تحت قيادة الاتحاد الأفريقي، كما أعربت عن تفهمها لأهمية مياه النيل للبلدان الثلاثة.

ودعت الخارجية الأميركية جميع الأطراف إلى الامتناع عن الإدلاء بأية تصريحات أو اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يعرض عملية التفاوض للخطر.

وعدّت إعلان المبادئ لعام 2015 الذي وقعت عليه الأطراف وبيان يوليو/تموز 2020 الصادر عن مكتب الاتحاد الأفريقي؛ أسسا مهمة لهذه المفاوضات.

المصدر : الجزيرة + وكالات