سدّ النهضة.. السودان يبحث الأزمة مع موسكو ومصر تناقشها مع الأوروبيين وإثيوبيا تتوقع اكتمال التعبئة قبل الموعد المحدد

سد النهضة الإثيوبي (رويترز)
سد النهضة الإثيوبي (رويترز)

قال وزير الري الإثيوبي سيليشي بقلي إن بلاده مستعدة للانخراط مع الأطراف الأخرى لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة عادلة ومربحة للجميع، في حين أكدت مصر أن مؤسساتها تحدد خياراتها في الوقت الملائم وباتزان.

وأكد بقلي أن بلاده تقدّر تفهم أعضاء مجلس الأمن للمساعي التنموية لإثيوبيا، وإعادة الملف إلى الاتحاد الأفريقي.

وكان المدير العام للأرصاد الجوية الإثيوبية، قال إن التعبئة الثانية لسد النهضة قد تكتمل قبل موعدها المحدد بسبب غزارة الأمطار.

من جهته، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه طلب من الأوروبيين العمل على إقناع إثيوبيا بالتحلي بالمرونة وإدراك أن القضية وجودية لمصر.

وأضاف أن "مؤسساتنا تحدد خياراتها في الوقت الملائم وباتزان، وسندافع عن مصلحة شعبنا دون تهاون".

لا حل إلا بالحوار

وفي وقت سابق، قال مفوّض السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن حل أزمة سد النهضة يتم عبر الحوار، وإن الاتحاد يتفهم مخاوف مصر والسودان بشأن أزمة السد.

ويعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اجتماعهم الشهري في بروكسل الذي سيخصص لبحث التطورات في كل من أفغانستان ولبنان وإثيوبيا.

وأوضح بوريل أنّ أزمة سد النهضة ليست على أجندة اجتماع الوزراء، لكنها ستناقش في إطار البند الخاص بإثيوبيا وفي سياق الحديث عن إقليم تيغراي.

وقالت الخارجية المصرية إنها تقدر بيان الاتحاد الأوروبي الذي انتقد بدء إثيوبيا التعبئة الثانية لسد النهضة بشكل أحادي، من دون التوصل إلى اتفاق مع دولتي المصب.

وأضافت الخارجية في بيان أن الوزير سامح شكري جدد -خلال لقائه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي- التأكيد على أهمية وضع خارطة طريق تضمن التوصل إلى اتفاق عادل وملزم، في إطار زمني محدد بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

وزيرة خارجية السودان بموسكو

ومن جانبها، اعتبرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي أن التحركات الإثيوبية الأحادية في تعبئة سد النهضة مضرة ببلادها، ويجب أن تكون محل شجب.

وزير الخارجية الروسي ونظيرته السودانية خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب محادثاتهما اليوم بموسكو (الأوروبية)

وفي مؤتمر صحفي في موسكو مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف، أثنت الوزيرة السودانية على الدور الروسي بمجلس الأمن الرافض للتحركات الأحادية في قضية سد النهضة.

وفي السياق ذاته، قال مصدر حكومي رفيع -للجزيرة- إنهم سمعوا بمبادرة من الاتحاد الأفريقي لاستئناف المفاوضات حول سد النهضة.

وأضاف المصدر أن الخرطوم لم تتلق بعد إخطارا رسميا بشأن المبادرة، وذلك ردا على الأنباء التي تحدثت عن أن الاتحاد الأفريقي دعا خلال اليومين الماضيين الأطراف المعنية بقضية سد النهضة إلى جولة مفاوضات جديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشف يلما سيليشي -عضو الوفد الإثيوبي بمفاوضات سد النهضة- موقف بلاده من إمكانية بيع مياه السد لمصر والسودان، وقال إن الخلاف ليس حول بناء سد النهضة وإنما كيفية اقتسام مياه النيل الأزرق في المستقبل.

12/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة