نتنياهو يخلي المقر الرسمي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بعد 12 عاما

نتنياهو غادر المقر الرسمي لرئيس الوزراء تماشيا مع الموعد النهائي المتفق عليه مع خلفه نفتالي بينيت

نتنياهو يهرب من أزماته المتراكمة بالتصعيد مع غزة
نتنياهو سكن في مقر رئيس الوزراء بالقدس الغربية منذ 12 عاما قبل إخلائه فجر اليوم الأحد (رويترز)

أخلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وأسرته، المقر الرسمي المخصص لرئيس الوزراء في شارع بلفور بالقدس الغربية، بعد حوالي 12 عاما من توليه فترة ولايته الثانية الأطول في تاريخ البلاد.

وأكد متحدث باسم العائلة أن نتنياهو غادر المنزل في شارع بلفور بالقدس بعد وقت قصير من منتصف الليل، تماشيا مع الموعد النهائي المتفق عليه مع رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينيت.

وشوهدت سيارات تخرج من المقر الرسمي لرئيس الوزراء فجر الأحد، تنفيذا لعملية الإخلاء التي تمت بموجب اتفاق سابق مع رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينيت الذي تولى مهام منصبه في 13 يونيو/حزيران الماضي.

وفي الأسبوع الذي تلا تنصيب بينيت رئيسا للوزراء، استضاف نتنياهو سفيرة الولايات المتحدة السابقة نيكي هايلي والقس الجمهوري جون هاجي في مقر الإقامة الرسمي، ما أثار انتقادات عامة.

وكان نتنياهو زعيم حزب الليكود اليميني قد شغل رئاسة الوزراء لمدة 12 عاما متتالية وفترة سابقة استمرت 3 سنوات، وهو ما يعتبر سابقة في إسرائيل.

وستنتقل أسرة نتنياهو للعيش في منزلهم الخاص في قيسارية الساحلية (شمال) لحين تجديد منزلهم في شارع غزة بالقدس، حيث عاش الزوجان وأبناؤهما الثلاثة حتى دخلوا المقر الرسمي لرئيس الوزراء في عام 2009، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

ومن المفترض أن يتسلم رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد مقر الإقامة الرسمي في وقت لاحق الأحد، رغم أن عائلته قد لا تنتقل إليه، وستواصل العيش في منزلها الخاص في رعنانا قرب تل أبيب، وفق المصدر ذاته.

ويعتزم بينيت المبيت في المقر الرسمي لمرتين أو 3 مرات أسبوعيا فقط خاصة في الأيام التي سينتهي فيها عمله في وقت متأخر، ويعتزم عقد الاجتماعات الرسمية في المقر، بحسب "يديعوت أحرونوت".

ومن المقرر أن يخضع المقر الرسمي بعد مغادرة أسرة نتنياهو، لعملية تجديد تشمل إعادة الطلاء والتنظيف، فيما يسعى جهاز الأمن العام (شاباك)، لإجراء تجديدات للمقر تتراوح تكلفتها ما بين 10 إلى 15 مليون شيكل (3 إلى 4.5 ملايين دولار)، انطلاقا من أسباب أمنية.

وتحول المقر الرسمي لرئيس الوزراء في القدس الغربية خلال السنوات الأخيرة إلى بؤرة للاحتجاجات التي انطلقت ضد نتنياهو بعد شكوك في تورطه في جرائم فساد، تحولت فيما بعد إلى لائحة اتهام رسمية.

وفي يناير/كانون الثاني 2020، قدم المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيخاي مندلبليت لائحة اتهام ضد نتنياهو بتهم الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال في 3 قضايا فساد، بدأت محاكمته فيها في 24 مايو/أيار من العام ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة