فصيل عراقي يتحدث عن "وساطات" لإيقاف التصعيد العسكري ضد القوات الأميركية

المتحدث باسم كتائب "سيد الشهداء" قال إن ما وصفها بـ"المقاومة الاسلامية العراقية" رفضت بشدة أي وساطات بما يخص إيقاف العمليات العسكرية ضد القوات الأميركية.

شاحنة محترقة استخدمت منذ يومين في قصف قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أميركية في العراق (رويترز)

أعلن فصيل "كتائب سيد الشهداء" المنضوي تحت لواء الحشد الشعبي في العراق، اليوم السبت، وجود "وساطات" من أطراف مختلفة بهدف إيقاف التصعيد العسكري ضد القوات الأميركية في البلاد.

وقال المتحدث باسم "الكتائب"، كاظم الفرطوسي، لوكالة "شفق نيوز" المحلية العراقية اليوم، إن "المقاومة الإسلامية العراقية رفضت بشدة أي وساطات بما يخص إيقاف العمليات العسكرية ضد القوات الأميركية".

وأضاف أن التصعيد العسكري ضد القوات الأميركية جاء من أجل إخراج كامل القوات الأميركية القتالية من الأراضي العراقية كافة، وبخلاف ذلك لن تكون هناك أي تهدئة ولن يتم إيقاف التصعيد، مهما كانت الضغوط على الفصائل، وفق تعبيره.

واستبعدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الجمعة، "الحل العسكري" للرد على الهجمات التي تتعرض لها القوات الأميركية في العراق.

وكانت حركة "عصائب أهل الحق"، المنضوية أيضا تحت لواء الحشد الشعبي، قد رأت أول أمس الخميس أن الفصائل المسلحة قد استنفدت الوسائل الدبلوماسية كافة مع القوات الأميركية في العراق، وأنه لم يُعد هناك خيار أمامها سوى المواجهة العسكرية ضد الولايات المتحدة.

ويشهد العراق تعرض قواعد تنتشر فيها قوات أميركية لهجمات صاروخية منذ مقتل قائد فيلق القدس الإيراني، اللواء قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، في مطلع العام الماضي في هجوم أميركي.

وكان البرلمان العراقي قد صوّت في الخامس من يناير/كانون الثاني من العام الماضي على قرار يطالب بموجبه الحكومة الاتحادية بالعمل على إخراج القوات الأجنبية من البلاد.

المصدر : الجزيرة + الألمانية

حول هذه القصة

أعلن العراق اليوم الجمعة اعتقال عدد من منفذي الهجمات الأخيرة ضد الوجود الأميركي وبعض المنشآت الحكومية، ومن جانب آخر أكدت الولايات المتحدة تعرض جنودها في سوريا والعراق لتهديد خطير بأسلحة فتاكة.

Published On 9/7/2021
Drone attack on Iraq’s Erbil airport targets US forces

تجدد الهجوم على السفارة الأميركية في بغداد، كما استهدفت عبوة ناسفة رتل شاحنات جنوب العراق، وذلك بعد هجمات عدة ضد قوات أميركية بالعراق وسوريا، مما أدى إلى إصابة شخصين بجروح طفيفة، وفقا للتحالف الدولي.

Published On 7/7/2021
استهداف قاعدة عين الاسد في العراق اليوم

قال المتحدث باسم التحالف الدولي إن قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أميركية غربي العراق تعرضت لقصف بـ14 صاروخا، مشيرا لوقوع إصابتين طفيفتين، فيما تبنى فصيل عراقي يطلق على نفسه “لواء ثأر المهندس” الهجوم.

Published On 7/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة