ردا على المطالبات بإصلاحه.. الجيش السوداني يصدر بيانا قويا ثم يسحبه

الصور باسم قوافل من سونا لقافلة سيرتها ولاية القضارف لدعم الجيش على الحدود.
الجيش السوداني كثف وجوده على الحدود مع إثيوبيا في ظل توتر العلاقات بين البلدين (الصحافة السودانية)

أصدر الجيش السوداني -اليوم السبت- بيانا شديد اللهجة انتقد فيه المطالبين بإصلاح المؤسسة العسكرية، لكنه سحبه في وقت لاحق.

وعلى صفحته في فيسبوك، شن الجيش هجوما على المطالبات الداعية إلى إصلاحات جوهرية في المؤسسة العسكرية، معتبرا إياها إضعافا لأكبر مؤسسة وطنية.

وأضاف البيان أن هذه المطالبات تحاول إظهار الجيش وكأن أركانه قد تهاوت، وتصدعت أسسه، وأنه غير قادر على التصدي للتحديات.

ونفى البيان وجود أية تعقيدات تحول دون إتمام عملية السلام، ودمج الحركات بالمؤسسة العسكرية.

واتهم البيان جهات سودانية لم يسمها بالسعي إلى زرع الفتنة بين الجيش والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا.

وفي وقت لاحق سحب الجيش البيان من صفحته على فيسبوك.

يشار إلى أن الجيش السوداني يواجه منذ فترة تمردا مسلحا في أكثر من منطقة بالبلاد.

وفي أبريل/نيسان 2019، أطاح الجيش السوداني بالرئيس عمر البشير وأعلن عن مرحلة انتقالية تديرها حكومة مناصفة بين المدنيين والعسكريين.

وحاليا يحشد الجيش قواته على الحدود مع إثيوبيا في ظل توتر العلاقات بين البلدين.

وفي وقت سابق، أكد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان أن الجيش وقوات الدعم السريع على قلب رجل واحد، ويعملان معا على حماية أمن المواطن والفترة الانتقالية في السودان.

وحذر البرهان من الاستماع لما وصفها بالشائعات ومحاولات زرع الفتن.

ويواجه الجيش انتقادات قوية بعد تطبيع العلاقات مع إسرائيل وفي ظل استمرار الأزمة الاقتصادية بالسودان

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة