إيران.. روحاني يؤكد أن حكومته منعت وقوع حرب على بلاده وواشنطن تتوقع بقاء مئات العقوبات حتى مع العودة للاتفاق النووي

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن حكومته منعت وقوع حرب على بلده، وتمكنت من إدارته في ظروف حرب اقتصادية وجائحة عالمية، منتقدا أداء المؤسسات المعنية بالانتخابات.

وأوضح روحاني -في كلمة له بمستهل جلسة لأعضاء حكومته- أن واشنطن شنت خلال السنوات الثلاث الماضية حربا اقتصادية على إيران لم يشهد لها العالم مثيلا، وأن إسرائيل ومن وصفهم بالمتطرفين في الولايات المتحدة خططوا لهذه الحرب.

ووجه انتقادات للمؤسسات الإيرانية المعنية بالانتخابات، قائلا إن ظلما كبيرا تم ارتكابه في حق النظام وحق الناس وعدد من الشخصيات الذين تم رفض ترشحهم.

وأكد روحاني أن الاتفاق النووي يعتبر المسار الوحيد الذي سيؤدي إلى رفع العقوبات عن البلاد، وأن على المرشحين في الانتخابات أن يعلنوا عن موقفهم من الاتفاق النووي.

وأضاف أنه تم إلغاء القرارات التي فرضت على إيران بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه يتوقع أن تظل مئات العقوبات الأميركية سارية على طهران حتى إذا تم الاتفاق على العودة إلى الاتفاق النووي.

في المقابل، أشار الناطق باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إلى أنه لا يوجد ما يمنع الحكومة من التوصل لاتفاق في فيينا قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة.

من جهة أخرى، قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إن الوكالة لم تتمكن من تحقيق التقدم الذي كانت تطمح إليه مع إيران بشأن قضايا عدة، مشددا على الحاجة في المرحلة المقبلة للحصول على أجوبة بشأن أسئلة تم طرحها على إيران.

وأضاف في مقابلة مع الجزيرة أن من بين هذه الأسئلة "العالقة" ما يتعلق بما وجدناه من آثار لليورانيوم في أماكن لم يصرح بها من قبل، مشيرا إلى أن إيران بحاجة "لتوضيح العناصر الضرورية حتى نفهم ما يجري هناك".

وأكد أنه "من المهم للغاية حتى الآن هو أنه يمكننا مواصلة عملنا بشكل ثنائي مع إيران".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تُجري إيران الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية في 18 حزيران/يونيو الجاري، لاختيار خلف الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي لا يحق له دستوريا الترشح هذه المرة بعد ولايتين متتاليتين

8/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة