دبلوماسيان إسرائيليان سابقان: ما يحدث بفلسطين "نظام فصل عنصري"

قوات أمن إسرائيلية تعتقل محتجا فلسطينيا في القدس المحتلة (رويترز)
قوات أمن إسرائيلية تعتقل محتجا فلسطينيا في القدس المحتلة (رويترز)

وصف دبلوماسيان إسرائيليان سابقان، اليوم الثلاثاء، ما تفعله سلطات تل أبيب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بأنه نظام فصل عنصري "أبارتايد".

جاء ذلك في مقال لإيلان باروخ، الذي عمل سفيرا لإسرائيل في جنوب أفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي، وألون ليئيل، الذي عمل سفيرا لإسرائيل في جنوب أفريقيا ومديرا عاما لوزارة الخارجية، نشرته وكالة أنباء "غراوند آب" جنوب أفريقيا.

وقال السفيران "خلال عملنا في السلك الدبلوماسي، عمل كلانا كسفير لإسرائيل في جنوب أفريقيا، من خلال هذا الموقع تعلمنا عن كثب حقيقة الفصل العنصري والفظائع التي أحدثها، ساعدتنا الخبرة والفهم الذي اكتسبناه في جنوب أفريقيا على فهم الواقع في الوطن".

وأوضحا "مثل هذا الواقع كما رأينا بأنفسنا هو فصل عنصري، حان الوقت ليدرك العالم أن ما رأيناه في جنوب أفريقيا منذ عقود هو ما يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة أيضا".

انعدام المساواة

وتابعا "لأكثر من نصف قرن حكمت إسرائيل الأراضي الفلسطينية المحتلة بنظام قانوني من مستويين؛ حيث يعيش المستوطنون الإسرائيليون ضمن قطعة الأرض نفسها في الضفة الغربية بموجب القانون المدني الإسرائيلي، بينما يعيش الفلسطينيون تحت القانون العسكري، وهذا النظام هو عدم المساواة المتأصلة".

وأضافا أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" (Human Rights Watch) خلصت مؤخرا إلى أن أفعال إسرائيل في الأراضي المحتلة "تتوافق الآن مع التعريف القانوني لجريمة الفصل العنصري بموجب القانون الدولي، فإسرائيل هي القوة السيادية الوحيدة، التي تعمل في هذه الأرض، وتميز بشكل منهجي على أساس الجنسية والعرق".

وشدد الدبلوماسيان الإسرائيليان السابقان على أنه "مثلما انضم العالم إلى النضال ضد الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، فقد حان الوقت للعالم لاتخاذ إجراءات دبلوماسية حاسمة في حالتنا أيضا، والعمل من أجل بناء مستقبل من المساواة والكرامة والأمن للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء".

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 10 مواطنين وصحفيين فلسطينيين أصيبوا جراء قمع قوات الاحتلال -بقنابل الغاز والأعيرة المطاطية- حشدا من الفلسطينيين قبالة محطة للشرطة الإسرائيلية في شارع صلاح الدين بالقدس.

6/6/2021

تحولت أحداث مايو/أيار المنصرم إلى قضية مشتركة، حشدت جيلا جديدا من الفلسطينيين بالقدس والضفة الغربية وغزة والبلدات الفلسطينية بالداخل، وقد كانت انتصارا للفقراء أو موعدا مع التاريخ هزّ فلسطين بالفعل.

6/6/2021

اتهمت الخارجية الفلسطينية رئيس الحكومة الإسرائيلية المنصرف بنيامين نتيناهو بالتصعيد ضد الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، في محاولة لإفشال الائتلاف الحكومي الذي اتفقت أحزاب مناهضة له على تشكيله.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة