الكنيست الإسرائيلي يقرر التصويت على حكومة "لبيد-بينيت" في غضون أسبوع

إذا فشلت حكومة لبيد وبينيت في الفوز بأغلبية في الكنيست فمن المرجح أن تتجه إسرائيل لإجراء خامس انتخابات في أقل من عامين

زعيم حزب "هناك مستقبل" يائير لبيد (يمين) ورئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت (الفرنسية)
زعيم حزب "هناك مستقبل" يائير لبيد (يمين) ورئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت (الفرنسية)

قال رئيس الكنيست الإسرائيلي ياريف ليفين إنه سيتم في غضون أسبوع عقد جلسة للتصويت على حكومة جديدة من شأنها إنهاء حكم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لكنه لم يحدد تاريخا.

وجاء ذلك خلافا لما طالبت به الأحزاب التي أقامت الائتلاف الجديد، إذ دعته إلى تحديد اليوم الثلاثاء أو غد الأربعاء موعدا لعرض الحكومة.

وحث بينيت رئيس الكنيست -وهو من الموالين لنتنياهو أكثر رئيس وزراء بقاء في السلطة في إسرائيل- على تجنب أي إرجاء، وعقد جلسة التصويت على الثقة غدا الأربعاء ليتسنى للحكومة الجديدة المؤلفة من أحزاب يسارية ويمينية ووسط وعربية أداء اليمين.

وكانت أوساط سياسية إسرائيلية قد طالبت بألا يعرقل رئيس الكنسيت عرض الحكومة، رغم الضغوط التي يمارسها عليه رئيس الحكومة المنصرف بنيامين نتنياهو لتأجيل عرضها إلى الاثنين المقبل، ليتسنى له مواصلة محاولاته الضغط على نواب لإفشال تشكيل الائتلاف الجديد.

وفي إخطار رسمي للبرلمان أمس الاثنين، قال ليفين إن الزعيم المعارض يائير لبيد أبلغه، كما أبلغ الرئيس الإسرائيلي، أنه تم الاتفاق على ائتلاف، مضيفا أنه في إطار زمني يحدده القانون سيُجرى تصويت على الموافقة على الائتلاف بحلول 14 يونيو/حزيران الجاري.

وقال ليفين "سيتم إبلاغ أعضاء البرلمان بالإعلان المتعلق بموعد جلسة التصديق على الحكومة السادسة والثلاثين (لإسرائيل)"، وهو ما يتيح لنتنياهو ما يبلغ أسبوعا لمحاولة إقناع أطراف في الائتلاف الجديد على الانسحاب منه.

وإذا فشلت حكومة لبيد وبينيت في الفوز بأغلبية في الكنيست فمن المرجح أن تتجه إسرائيل لإجراء خامس انتخابات في أقل من عامين بعد انتخابات غير حاسمة أجريت يوم 23 مارس/آذار الماضي، لكنها توّجت باتفاق الائتلاف الجديد.

وسيتناوب زعيم حزب "يوجد مستقبل" الوسطي المعارض يائير لبيد وزعيم حزب "يمينا" اليميني نفتالي بينيت على رئاسة الحكومة، التي ستضم عددا كبيرا من الأحزاب اليمينية والوسطية واليسارية والقائمة العربية الموحدة التي يرأسها منصور عباس.

وسيكون بينيت الأول الذي سيترأس الحكومة حتى 27 أغسطس/آب 2023، ثم سيترأس لبيد الحكومة حتى نوفمبر/تشرين الثاني 2025، بحسب هآرتس.

ويتعين على لبيد الحصول على دعم 61 عضوا على الأقل من أعضاء الكنيست الـ120 لتنال الثقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نجح زعيم حزب “يوجد مستقبل” يائير لبيد، المفوض بتشكيل الحكومة الإسرائيلية في التوصل لأغلبية ائتلافية لتشكيل الحكومة الجديدة قبل ساعة من نفاد المهلة الرئاسية الممنوحة له منتصف الليلة الماضية.

2/6/2021

أعلن نفتالي بينيت زعيم حزب “يمينا” اليميني المتطرف، ويائير لبيد زعيم حزب “يوجد مستقبل”، تحالفهما لتشكيل حكومة وحدة تحل مكان حكومة بنيامين نتنياهو، تعرّف في هذا التقرير على الخصمين الطامحين.

31/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة