مباحثات في عُمان لبحث الوضع اليمني ودعوات من مأرب تطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات الحوثية

دعت السلطة المحلية في محافظة مأرب اليمنية المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف ضد ما ترتكبه قوات الحوثي بحق المدنيين والنازحين في المحافظة

الوزير العماني بدر بن حمد البوسعيدي (يمين) واليمني أحمد عوض بن مبارك (الصحافة العربية)
الوزير العماني بدر بن حمد البوسعيدي (يمين) واليمني أحمد عوض بن مبارك (الصحافة العربية)

قالت وزارة الخارجية العمانية إن الوزير بدر بن حمد البوسعيدي بحث مع نظيره اليمني أحمد عوض بن مبارك تطورات الأوضاع في اليمن وجهود الأمم المتحدة لإنهاء الحرب.

كما أكد الجانبان على ضرورة تكثيف التعاون مع مختلف الأطراف، لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن.

وسلم الوزير اليمني رسالة إلى السلطان هيثم بن طارق من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تتعلق بالعلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات.

ودعت السلطة المحلية في محافظة مأرب اليمنية المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف ضد ما ترتكبه قوات الحوثي بحق المدنيين والنازحين في المحافظة.

وكانت السلطات المحلية قد قالت إن 21 مدنيا قتلوا باستهداف محطة وقود بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة ملغومة.

كما دعت في بيان المجتمع الدولي إلى التحرك الفاعل، بما يضمن سلامة نحو 3 ملايين من السكان والنازحين في مأرب يتعرضون للهجمات المستمرة منذ سنوات بالصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة، والتي سقط بسببها مئات القتلى والجرحى من المدنيين، وفق ما جاء في البيان.

وذكرت السلطة المحلية في مأرب أن لجوء الحوثيين إلى هذه الهجمات تأكيد لما وصفته بـ"السلوك الإرهابي" لجماعة الحوثي بعد الضربات الموجعة التي تلقتها على يد الجيش والمقاومة.

الحوثي يرد

من جهته، قال القيادي في جماعة الحوثي في اليمن محمد علي الحوثي إن الجماعة استهدفت معسكرا في مدينة مأرب.

وطالب محمد علي الحوثي في تغريدة بتشكيل لجان مستقلة للتحقيق بشأن ما قيل عن مقتل أطفال ومدنيين في مأرب، أو أي أحداث سقط فيها ضحايا على يد قوات التحالف.

وتسيطر الحكومة اليمنية على معظم محافظة مأرب، بما في ذلك مركزها (مدينة مأرب)، فيما يسيطر الحوثيون على بعض مناطق المحافظة.

ومنذ بداية فبراير/شباط الماضي كثف الحوثيون هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها كونها أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيسي لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.

والثلاثاء الماضي، دعا مبعوثا الولايات المتحدة والأمم المتحدة إلى اليمن تيموثي ليندركينغ ومارتن غريفيث خلال لقائهما في العاصمة الأردنية عمّان إلى وقف فوري لإطلاق النار في البلاد.

ويشهد اليمن حربا منذ 7 سنوات أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم وفق الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر عسكرية يمنية إن معارك هي الأعنف منذ 3 أسابيع شهدتها جبهات القتال غرب محافظة مأرب أمس الجمعة بين الجيش اليمني والحوثيين، وذلك على وقع حراك دبلوماسي دولي لحل الصراع في اليمن.

29/5/2021

أعلن زعيم الحوثيين خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن، رفض الجماعة ربط الملف الإنساني بأي قضايا سياسية أو عسكرية. وميدانيا، شهدت محافظتا الجوف ومأرب معارك جديدة بين الجيش الوطني اليمني والحوثيين.

30/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة