بوتين يوقع قانونا يخرج روسيا من معاهدة السماوات المفتوحة للحد من التسلح

إدارة بايدن أبلغت موسكو في مايو/أيار بأنها لن تعود للمعاهدة التي انسحب منها الرئيس السابق دونالد ترامب العام الماضي

معاهدة "السماوات المفتوحة" أصبحت واحدة من تدابير بناء الثقة بأوروبا بعد الحرب الباردة (أسوشيتد برس)
معاهدة "السماوات المفتوحة" أصبحت واحدة من تدابير بناء الثقة بأوروبا بعد الحرب الباردة (أسوشيتد برس)

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، على قانون تنسحب بموجبه موسكو رسميا من معاهدة "السماوات المفتوحة" للحد من التسلح والتي تسمح برحلات استطلاع غير مسلحة فوق أراضي الدول الأعضاء فيها.

وكانت بوتين يأمل أن يبحث مع نظيره الأميركي جو بايدن المعاهدة عندما يلتقيان هذا الشهر في قمة بجنيف.

لكن إدارة بايدن أبلغت موسكو في مايو/أيار بأنها لن تعود للمعاهدة التي انسحب منها الرئيس السابق دونالد ترامب العام الماضي.

وقال الكرملين اليوم إن القرار الأميركي بالانسحاب "قوض بشكل كبير توازن المصالح" بين الدول الأعضاء، وأجبر روسيا على الانسحاب.

وأضاف في بيان على موقعه الإلكتروني أن القرار "أضر بصورة خطيرة باحترام المعاهدة وبأهميتها في بناء الثقة والشفافية (مما تسبب) في تهديد للأمن القومي" الروسي.

وقال مسؤولون روس إنهم يأسفون لقرار واشنطن، ووصفوه بأنه "خطأ سياسي" محذرين من أن هذه الخطوة لن تتيح مناخا مواتيا لمناقشات الحد من التسلح خلال قمة جنيف التي تنعقد في وقت لاحق هذا الشهر.

يُذكر أن هذه المعاهدة دخلت حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني 2002، وأصبحت واحدة من تدابير بناء الثقة في أوروبا بعد الحرب الباردة، وسمحت لـ 34 دولة مشاركة فيها بجمع المعلومات بشكل علني حول القوات والأنشطة العسكرية لبعضها البعض.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قرارها عدم العودة إلى معاهدة الأجواء المفتوحة، وقالت إن روسيا انتهكتها. وأكدت من جهة أخرى أنه لا تغيير على اللقاء المرتقب بين بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

29/5/2021

يبدأ الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأسبوع المقبل أول جولة خارجية له منذ توليه منصبه مطلع العام الجاري، وتشمل بريطانيا وبلجيكا وسويسرا، ويشارك خلالها في قمتين ببروكسل، ويلتقي عددا من قادة العالم.

3/6/2021

وعد بوتين بأن يناقش مع نظيره الأميركي بايدن في قمتهما المرتقبة تحسين العلاقات بين البلدين، معتبرا الاتهامات بأن روسيا مرتبطة بهجمات إلكترونية في الولايات المتحدة محاولة لإثارة المشاكل قبل القمة.

4/6/2021

استبق بوتين القمة التي ستجمعه مع بايدن، قائلا إن الولايات المتحدة تخطئ إذا ظنت أنها “قوية بما يكفي” للإفلات من عاقبة تهديد الدول الأخرى، معتبرا أن ذلك خطأ أدى إلى انهيار الاتحاد السوفياتي السابق.

5/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة