مشاهد مروعة لاعتقال وتعذيب عراقيين تظاهروا ضد انقطاع الكهرباء

ناشطون عراقيون انتقدوا سياسة القمع المفرط التي تستخدمها السلطات لإسكات المحتجين ضد تردي الخدمات في البلاد.

تم اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين في واسط العزيزية مما ادى الى اصابة عدد منهم
جرحى يتلقون العلاج في أحد المستشفيات بعد إصابتهم على يد قوات الأمن مساء أمس (مواقع التواصل)

أثار مقطع فيديو متداول بالعراق ردود فعل غاضبة على منصات التواصل الاجتماعي، يظهر فيه عناصر أمن يعذبون أحد المتظاهرين ضد انقطاع التيار الكهربائي، وقد استخدموا العصا الكهربائية واعتدوا بالضرب المبرح، وذلك في محافظة واسط جنوب شرق بغداد.

وأظهرت المشاهد ملاحقة عناصر أمن محتجين في قضاء العزيزية التابع لمحافظة واسط (وسط) واعتقال عدد منهم من البيوت بعد فض احتجاجات، ليلة أمس الثلاثاء، طالبت بتحسين خدمة الكهرباء.

وتداول عراقيون مقطع فيديو يظهر تعذيب متظاهر اعتقل خلال مداهمات شنتها قوات الأمن على منازل المحتجين في قضاء العزيزية، منتقدين سياسة القمع المفرط التي تستخدمها السلطات لإسكات المحتجين ضد تردي الخدمات.

وعلق الإعلامي العراقي زيد عبد الوهاب الأعظمي على مقطع الفيديو قائلا "تريد كهرباء بالعراق؟ تفضل اشبع نتل" في إشارة إلى تعذيب المتظاهر المعتقل بعصا كهربائية، بعد أن خرج مطالبا بتوفير الكهرباء.

وقال الإعلامي علي فرحان على حسابه في تويتر "يا رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، قوات مكافحة الشعب هل تأخذ أوامرها منك، أو أنها قوات خارجة عن سيطرتك؟ حتى الواحد يعرف".

وكتب المدون محمود ملا طلال، على تويتر "ما حدث في قضاء العزيزية من محافظة واسط اليوم كارثة بحق الشباب، أن يُلاحقوا إلى منازلهم ويتم اعتقالهم وأثناء الاعتقال وهم مقادون من قبل قوات أمنية يتم صعقهم بالكهرباء وضربهم بالهراوات، فعلا هذه كارثة".

وأضاف ملا طلال "كل هذا لأنهم خرجوا يطالبون بزيادة ساعات تشغيل الكهرباء".

المصدر : وكالة سند