أفغانستان.. الناتو يكمل سحب قواته وطالبان تسيطر على مناطق بالشمال وتحذيرات من حرب أهلية

استمرار الأوضاع الأمنية المتدهورة ينذر بحتمية اندلاع حرب أهلية في أفغانستان بحسب قائد قوات الناتو (الأوروبية)

قال الممثل المدني لحلف شمال الأطلسي (الناتو) إن الحلف أكمل عملية سحب قواته من أفغانستان، في الوقت الذي أعادت فيه حركة طالبان السيطرة على منطقة بولاية بلخ (شمالي أفغانستان) بعيد تسليم القوات الألمانية قاعدتها بالولاية.

وقال المسؤول الأوروبي إن الحلف سيبقي على تمثيل مدني في أفغانستان لدعم وتدريب القوات الحكومية، وأضاف أن مساعدات الحلف لكابل ستتواصل.

كما حذر قائد قوات حلف الناتو في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر من خطر وقوع حرب أهلية في البلاد، عقب انسحاب قواته المقرر بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال ميلر، في معرض إجابته على أسئلة الصحفيين بالعاصمة الأفغانية كابل اليوم الأربعاء، إن حركة طالبان وسعت المناطق الواقعة تحت سيطرتها خلال الفترة الأخيرة، في ظل تردي الوضع الأمني في البلاد.

وأضاف أن استمرار الأوضاع الأمنية بهذا الشكل ينذر بحتمية اندلاع حرب أهلية في أفغانستان، بعد انسحاب قوات الناتو.

وشدد ميلر على أن الحل الوحيد للأزمة في أفغانستان يكمن في الحل السياسي، لكن في ظل تزايد موجات العنف فإن الحل السياسي سيصبح أكثر صعوبة.

من جهة ثانية، قال رئيس لجنة المصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله نحن نطالب بالسلام لكن رقعة الحرب وصلت إلى أبواب العاصمة، وأضاف أن بإمكان دولة قطر والأمم المتحدة أن تلعبا دور الوسيط لدفع عملية السلام إلى الأمام.

طالبان تواصل السيطرة

وقال مراسل الجزيرة ناصر شديد إن حركة طالبان أعلنت اليوم الأربعاء سيطرتها على مقر مديرية كلدار في بلخ، مشيرا إلى أن مصادر أمنية حكومية أكدت الخبر.

وأضاف أن مقاتلي طالبان كانوا قد سيطروا قبل 4 أيام على كلدار قبل أن تطردهم منها القوات الحكومية.
وأشار إلى أن طالبان باتت تسيطر الآن على مديريتين من بين 12 مديرية في ولاية بلخ، حيث كانت الحركة سيطرت على مديرية زارع في 12 يونيو/حزيران الجاري.

وقال إن تقارير أفادت بأن الحركة سيطرت على 50 مديرية من بين أكثر من 300 مديرية في عموم أفغانستان منذ مايو/أيار الماضي، وخاصة الشمال والغرب، كما أشار إلى تأكيد الحكومة استعادة قواتها 10 مديريات من طالبان.

وقد أفاد مصدر بوزارة الدفاع الأفغانية أن القوات الألمانية أكملت الليلة الماضية عملية انسحاب قواتها، وسلمت قاعدتها العسكرية بولاية بلخ إلى القوات الحكومية.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم نقل القوات الألمانية جواً من قاعدتهم بمدينة مزار شريف شمالي البلاد، على متن 4 طائرات إلى ألمانيا.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن آخر مجموعة من الجنود أكملت انسحابها من أفغانستان بعد 20 عاما من الوجود هناك. وأكدت برلين مقتل 59 جنديا في هذا البلد منذ عام 2001.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أميركيين أمس الثلاثاء إن الجيش الأميركي على بعد أيام على ما يبدو من اتمام انسحابه من أفغانستان، مستبقا بفترة كبيرة تاريخ 11 سبتمبر/ أيلول الذي حدده الرئيس جو بايدن موعدا نهائيا لإتمام سحب القوات وإنهاء أطول الحروب التي خاضعتها الولايات المتحدة.

ولن يشمل سحب القوات والعتاد من أفغانستان قوات ستظل لحماية الدبلوماسيين بالسفارة الأميركية والمساعدة على الأرجح في تأمين مطار كابول.

وقال المسؤولون لرويترز -شريطة عدم نشر أسمائهم- إن قوة حماية السفارة قد تتألف من زهاء 650 عسكريا.

وتوقف الجيش الأميركي عن الكشف علنا عن تفاصيل انسحابه بعد استكمال أكثر من 50% منه في وقت سابق من يونيو/حزيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات