الحوثي يدعو إلى رفد جبهات القتال بالمال والرجال والإرياني يؤكد فشل مفاوضات أممية مع الجماعة بشأن ناقلة النفط صافر

زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي (الجزيرة)
زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي (الجزيرة)

قال زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي، إن واجب اليمنيين هو التصدي لما سماها الحرب الظالمة التي تُشن عليهم، في حين أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني فشل المفاوضات بين الأمم المتحدة وجماعة الحوثيين بشأن ناقلة النفط "صافر".

وشدد الحوثي، في خطاب له، بمناسبة الذكرى السنوية لما تسميه جماعة الحوثيين "الصرخة"، على ضرورة رفْد الجبهات بمزيد من المال والرجال.

وأكد أن ما وصفها بدول العدوان لم تقدم أي تنازلات، وأن السلام يتحقق عبر وقف ما سماه العدوان ورفع الحصار وإنهاء الاحتلال.

بدوره، حمّل عضو المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثيين، محمد علي الحوثي، مجلس الأمن مسؤولية الأوضاع في اليمن نتيجة ما قال إنها تقارير استخباراتية لدول مشاركة في الحرب على اليمن.

وقال الحوثي في تغريدة على تويتر، "مجلس الأمن يتحمل كامل المسؤولية لما آلت إليه الأمور في اليمن بعد قراره وضع اليمن تحت البند السابع نتيجة اعتماده على تقارير استخباراتية للدول الضالعة في العدوان على اليمن".

فشل المفاوضات بين الأمم المتحدة والحوثيين

من جهته، أعلن وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني فشل المفاوضات بين الأمم المتحدة وجماعة الحوثيين بشأن ناقلة النفط "صافر" الموجودة في البحر الأحمر قبالة غربي اليمن.

وقال الإرياني، في تغريدة على تويتر، إن فشل المفاوضات بشأن الناقلة التي تستخدم كخزان لم يكن مفاجئا، مع استمرار مماطلة المليشيا التي استخدمت الملف للمساومة والابتزاز، حسب تعبيره.

وذكر الإرياني، في تغريدة ثانية، أن فشل المفاوضات جاء بسبب انقلاب الحوثيين على اتفاقيات سابقة، التزمت بموجبها بالسماح لفريق فني أممي بتقييم وضع الناقلة وصيانتها.

ودعا المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، والدول المشاطئة، لتجاوز ما وصفها بمليشيات الإرهاب الحوثية، والتحرك لتلافي كارثة ستطال ملايين المدنيين في المنطقة، على حد تعبيره.

مظاهرة في تعز

وفي سياق متصل، شهدت مدينة تعز جنوب غربي اليمن، الخميس، مظاهرة حاشدة، احتجاجا على الفساد وغلاء المعيشة.

وذكرت وكالة الأناضول، أن مئات اليمنيين شاركوا في مظاهرة دعا لها ناشطون في شارع جمال، أكبر شوارع مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية.

ورفع المتظاهرون لافتات منددة بالفساد وارتفاع الأسعار، من قبيل "الجوع كافر.. الفساد والغلاء توأم المليشيات الحوثية".

ومنذ نحو أسبوعين، شهدت مدينة تعز عدة مظاهرات احتجاجية منددة بتدهور الوضع المعيشي وانتشار الفساد.

والثلاثاء، أصدر محافظ تعز قرارا بإيقاف مديري النقل والكهرباء محمد النقيب، وعارف عبدالحميد، تزامنا مع استمرار الاحتجاجات.

ووسط أوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة، يشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، والحوثيين المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

ويعتمد 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلن زعيم الحوثيين خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن، رفض الجماعة ربط الملف الإنساني بأي قضايا سياسية أو عسكرية. وميدانيا، شهدت محافظتا الجوف ومأرب معارك جديدة بين الجيش الوطني اليمني والحوثيين.

30/5/2021

أكد وزير الخارجية اليمني بعد لقائه المبعوث الأميركي الالتزام بالعمل لتحقيق السلام، بينما طالبت وزيرة الخارجية السويدية -بعد لقائها بوفد الحوثيين بمسقط- أطراف النزاع بالتعامل مع الأمم المتحدة دون شروط.

2/6/2021

أفادت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بأن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أكد خلال اتصال مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان التزام واشنطن بمساعدة الرياض في الدفاع عن أراضيها وشعبها.

2/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة