السفارة الإيرانية بلبنان: نفطنا وصل بيروت ولا قيمة للتفاهات الأميركية

لبنان يعاني نقصا حادا في الوقود بسبب عدم توافر النقد الأجنبي الكافي لاستيراده (الأناضول)
لبنان يعاني نقصا حادا في الوقود بسبب عدم توافر النقد الأجنبي الكافي لاستيراده (الأناضول)

أعلنت سفارة إيران لدى لبنان السبت عن وصول ناقلات نفط إيرانية إلى بيروت، واصفة الانتقادات الأميركية لتلك الخطوة بالتفاهات.

جاء ذلك في بيان للسفارة عبر حسابها على تويتر، ردا على تصريح للسفيرة الأميركية لدى لبنان، دوروثي شيا، بأن تلك الخطوة تعني تبعية لبنان لإيران.

وأفاد البيان أن وصول ناقلات النفط الإيرانية إلى بيروت يغنى عن تفاهات السفيرة الأميركية.

وأضاف "لا ينبغي للسفيرة الأميركية أن تتدخل في العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الإيراني واللبناني".

وقالت السفيرة الأميركية أمس الجمعة -في مقابلة مع فضائية الجديد اللبنانية الخاصة- إن إيران تتطلع إلى تبعية لبنان لاستغلالها في تنفيذ جدول أعمالها.

وأضافت  "تتوافر حلول لأزمة الوقود في لبنان أفضل بكثير من اللجوء إلى إيران".

ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني 2018، تفرض الولايات المتحدة عقوبات نفطية على إيران بذريعة دعم الكيانات الإرهابية والبرنامج النووي.

اللبنانيون يواصلون الاحتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية (الأناضول)

نقص حاد في الوقود

يعاني لبنان حاليا نقصا حادا في الوقود، بسبب عدم توافر النقد الأجنبي الكافي لاستيراده، مما تسبب في انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، ونقص حاد في محطات وقود السيارات.

ومنذ أكثر من عام ونصف العام، يشهد لبنان أزمة اقتصادية حادة، سببت تدهورا في قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار، وانخفاضا حادا في احتياطي العملات الأجنبية لدى مصرف لبنان المركزي.

وفي وقت سابق، جدد أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله تعهده باستيراد الوقود الإيراني في حال استمرار العجز في أنحاء البلاد، قائلا إن جميع الخطوات لهذه الاحتمالية اللوجستية اكتملت.

وقال نصر الله -في كلمة نقلها التلفزيون- "أود أن أؤكد على ما وعدت وما زلت عند وعدي"، مضيفا أن لبنان سيضطر لاستيراد النفط من إيران بغض النظر عما سيترتب على ذلك.

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب صدق على قرار استيراد الوقود بسعر أقل لليرة اللبنانية مقابل الدولار، مما يؤدي في الواقع إلى خفض دعم البنزين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وافق رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب على تمويل استيراد المحروقات للأشهر الثلاثة المقبلة وفق سعر صرف 3900 ليرة للدولار، في حين أعلنت باريس تحركا فرنسيا أميركيا مشتركا من أجل حلحلة الأزمة.

25/6/2021

صعد وسم (هاشتاغ) “لبنان ينهار” إلى صدارة قوائم الأكثر تفاعلا في لبنان، بعد إعطاء رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب موافقة استثنائية لرفع سعر صرف الدولار المستخدم لاستيراد المحروقات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة