مع تصاعد التوتر في بحر جنوب الصين.. إندونيسيا وأميركا تضعان حجر الأساس لمركز بحري إستراتيجي مشترك

سفينة تابعة للبحرية الإندونيسية خلال عملية لها قرب بحر جنوب الصين (رويترز)
سفينة تابعة للبحرية الإندونيسية خلال عملية لها قرب بحر جنوب الصين (رويترز)

قالت وكالة الأمن البحري الإندونيسية إن إندونيسيا والولايات المتحدة وضعتا حجر الأساس لمركز تدريب بحري جديد بكلفة 3.5 ملايين دولار بمنطقة باتام الإستراتيجية في جزر رياو.

وخلال مراسم بدء العمل في المشروع -والتي أقيمت عبر الإنترنت أمس الجمعة- قال السفير الأميركي لدى إندونيسيا سونغ كيم إن المركز البحري جزء من جهود مستمرة بين البلدين لتعزيز الأمن بالمنطقة.

وأضاف -وفق ما ورد في بيان من وكالة "باكاملا" الإندونيسية للأمن البحري- أن الولايات المتحدة ستظل ملتزمة بوصفها "صديقا وشريكا لإندونيسيا بدعم دور إندونيسيا المهم في الحفاظ على السلم والأمن بالمنطقة من خلال محاربة الجرائم المحلية والعابرة للحدود".

وذكرت وكالة باكاملا أنها ستدير مركز التدريب الذي يقع في نقطة الالتقاء الإستراتيجية بين مضيق ملقا وبحر جنوب الصين، وأنه سيضم قاعات دراسية وثكنات ومنصة انطلاق.

ويأتي هذا في وقت يحتدم فيه التوتر في بحر جنوب الصين، في ظل احتجاج الفلبين على وجود مئات السفن الصينية بجزر سبراتلي في مايو/أيار الماضي.

وفي وقت سابق من يونيو/حزيران الجاري، اتفق وزراء خارجية جنوب شرق آسيا والصين -خلال اجتماع- على ضبط النفس في بحر جنوب الصين، وتجنب أي أفعال من شأنها تصعيد التوتر.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

وصف بيان صادر عن قيادة منطقة المحيط الهادي في الجيش الأميركي، طلعات جوية وتحركات عسكرية نفذها الجيش الصيني في منطقة بحر جنوب الصين الأسبوع الماضي، بأنها جزء مما سماه سلوك بكين العدواني.

30/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة