بايدن تحدث عن "لحظة عصيبة".. ارتفاع عدد القتلى والمفقودين في انهيار مبنى فلوريدا

السلطات قررت مواصلة عمليات الإنقاذ لمدة أسبوع (الفرنسية)
السلطات قررت مواصلة عمليات الإنقاذ لمدة أسبوع (الفرنسية)

تواصل فرق الإنقاذ البحث عن ناجين تحت أنقاض مبنى انهار قبل يومين بميامي في فلوريدا، فيما تأكد مقتل 4 أشخاص حتى الآن، ولا يزال 159 شخصا في عداد المفقودين.

وقالت دانييلا ليفين كافا -عمدة مقاطعة ميامي ديد- "مع الأسف، استيقظت وأُبلغت بأنه تم سحب 3 جثث من تحت الأنقاض الليلة الماضية".

 وأضافت "بذلك ترتفع حصيلة الأشخاص الذين خسروا حياتهم في هذه المأساة إلى 4".

وأعلنت لاحقا -في مؤتمر صحافي- أنه "تم تحديد مكان 120 شخصا حتى الآن وهذا نبأ سار جدا، لكن عدد الأشخاص المفقودين ارتفع إلى 159".

 وشددت السلطات على أن عدد الأشخاص الذين كانوا داخل المبنى حين انهار لا يزال غير معروف.

 وأكدت في المقابل أنه لا يزال هناك "أمل" في العثور على ناجين.

 وبحسب ماركو روبيو -السيناتور الجمهوري لفلوريدا- فإن "حوالي ثلث المفقودين أجانب".

وكتب -في تغريدة له- "نعمل مع قنصليات مختلف الدول من أميركا اللاتينية لمساعدة أفراد عائلات الضحايا -الذين يريدون المجيء إلى الولايات المتحدة- في الحصول على تأشيرات دخول".

 وأكد وزير خارجية الباراغواي يوسليدس إسيفيدو أن شقيقة السيدة الأولى للباراغواي سيلفانا لوبيز موريرا وعائلتها قد يكونون في المبنى.

 من جهته، قال حاكم الولاية الجنوبية رون ديسانتيس إن عائلات الضحايا "من حقهم أن يعلموا" سبب انهيار المبنى المكون من 12 طابقا.

 وأضاف "لا نريد أن نخطئ في التفسير، ولكن من المهم أيضا إعلانه بدون تأخير لأن هناك العديد من العائلات التي فقدت أحباءها".

المبنى كان يضم 130 شقة سكنية وثلث سكانه من الأجانب (رويترز)

واشنطن جاهزة للتدخل

أما الرئيس جو بايدن، فقد صرح من البيت الأبيض أن هذه "لحظة عصيبة للغاية. هناك الكثير من الناس ينتظرون، هل هم أحياء؟ ماذا سيحدث؟".

وكان بايدن أكد في وقت سابق أنّ إدارته مستعدّة لإرسال موارد طارئة إلى فلوريدا "على الفور" إذا طُلب منها ذلك. وأضاف "أقول لسكّان فلوريدا، أيّا تكن المساعدة التي تريدونها، فإنّ الحكومة الفدرالية يمكن أن تقدمها".

ويقع المبنى في مدينة سيرف سايد التي تضم جالية يهودية كبيرة.

وقالت العمدة إنّ منطقة سيرف سايد تضمّ "بشكل أساسيّ جالية يهودية"، لافتة إلى أنه تم استدعاء عدد من الحاخامات لتقديم الدعم للسكان اليهود الذين تم إجلاؤهم مع عائلاتهم.

وفي عام 2018، أفادت وكالة الأنباء اليهوديّة "جِوِيش تليغرافيك إيجنسي" أن المدينة تضم نحو 2500 مقيم يهودي من أصل عدد السكان البالغ 6 آلاف.

 وقال عدد من المسؤولين إنّه كانت هناك أعمال جارية لتحسين المبنى، ولا سيما على سطحه، غير أنّهم استبعدوا أن تكون هذه الأعمال هي السبب في انهياره.

وأرسلت خدمات الطوارئ نحو 80 وحدة استجابة إلى مكان الحادث بالقرب من الشاطئ.

وقال أندرو هيات -وهو مسؤول في سيرف سايد- إنّ عمليات البحث قد تستغرق "أسبوعا على الأقل".

 وذكرت وسائل إعلام محلية أن المبنى شُيّد في العام 1981 وكان يضمّ أكثر من 130 شقّة.

المصدر : وكالات

المزيد من كوارث
الأكثر قراءة