منبج السورية.. عشرات الضحايا برصاص المليشيات الكردية في مظاهرات رافضة للتجنيد القسري

صورة بثها ناشطون على تويتر للمظاهرات ضد التجنيد الإجباري في منبج (مواقع التواصل الاجتماعي)

أكدت مصادر محلية سقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين في مدينة منبج وريفها شمالي سوريا جراء إطلاق "قوات سوريا الديمقراطية" النار على متظاهرين، حيث يحتج أهالي المنطقة على التجنيد القسري الذي تفرضه المليشيات الكردية.

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن 5 مدنيين قتلوا وجرح أكثر من 45 خلال الساعات الـ24 الماضية برصاص "قوات سوريا الديمقراطية".

وتشهد مناطق منبج وريفها في محافظة حلب مظاهرات ضد قرار التجنيد الإجباري الذي فرضته "قوات سوريا الديمقراطية" على الشبان بالمنطقة.

ودعا مجلس العشائر والقبائل السورية -في بيان- أهالي منبج وريفها إلى الاستمرار في الاحتجاجات السلمية ضد القوى المسيطرة على المنطقة بحكم الواقع، وفق وصفه.

ووفقا لرويترز، يقول السكان والقادة العشائريون إن من أسباب الاستياء أيضا وجود آلاف النزلاء في سجون "قوات سوريا الديمقراطية"، كما يتهمون وحدات حماية الشعب الكردية -التي تقود قوات سوريا الديمقراطية- بممارسة التمييز ضد العرب.

وفرضت ما تعرف بـ"قوات سوريا الديمقراطية" حظر تجول لمدة 48 ساعة في المنطقة، في محاولة لوقف تلك الاحتجاجات، لكن وكالة الأناضول أكدت أن المظاهرات استمرت أمس الثلاثاء.

بدورها، استنكرت الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة إطلاق النار على المتظاهرين، وقالت في بيان "يجب على الأمم المتحدة والدول المعنية القيام بدورها فورا لحماية شعبنا في منبج، ووضع حد لأعمال تنظيم "وحدات حماية الشعب" الإرهابي الذي يتستر تحت مسمى "قوات سوريا الديمقراطية"، ويقوم بالتجنيد الإجباري للشباب، في تحد للقانون الدولي".

المصدر : الجزيرة + وكالات