مدفوعين بالانتهاكات الجسيمة بحقهم.. هكذا يشارك مسلمو ميانمار في الحراك الرافض للانقلاب

في ظل الحراك المناهض للانقلاب في ميانمار أعلن مثقفون وطلبة وقيادات جمعيات ومنظمات مسلمة في ميانمار وفي المنفى تشكيل "الهيئة الاستشارية متعددة الإثنيات لمسلمي ميانمار".

كثير من المظاهرات في بلدات ميانمار تحركت قرب أوساط المدن حيث حضور المسلمين ومحلاتهم التجارية ومساجدهم مثل ما هو الحال في يانغون العاصمة الاقتصاد
كثير من المظاهرات في ميانمار تنتظم في أوساط المدن حيث حضور المسلمين ومحالّهم التجارية ومساجدهم مثل ما هو الحال في يانغون العاصمة الاقتصادية (الجزيرة)

نحو 50 مسلما على الأقل قضوا من بين 840 مدنيا من المتظاهرين قتلوا خلال 4 أشهر مضت إثر الانقلاب العسكري في ميانمار، حسب مصادر إعلامية لمسلمي ميانمار، فضلا عن عدد غير محدد من المعتقلين من بين 5529 شخصا اعتقلهم الجيش أو الشرطة، 4404 منهم ما زالوا رهن الاعتقال.

وتشير مصادر المسلمين في ميانمار إلى أنهم لم يكونوا بعيدين عن الحراك المناهض للانقلاب الذي بدأ يتوسع ويأخذ أشكالا مختلفة، ولأن المسلمين منتشرون في كثير من قرى وبلدات ميانمار، ويتركزون في أحياء وسط المدن حيث متاجرهم ومساجدهم، فإن هذا جعلهم في واجهة الأحداث سواء أشاؤوا المشاركة في الحراك أم ظلوا في منازلهم، كحالة الطفلة المسلمة التي قتلت في حضن والدها داخل منزلها في مدينة مندلاي وسط البلاد.

وقد انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صور لكثير من القتلى بصفوف الشباب المسلمين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة مع غيرهم من المدنيين من البوذيين والمسيحيين.

فالحراك المناهض للانقلاب ولّد حالة من الشعور الوطني الواحد سعيا للإصلاح والتغيير السياسي، بل إن كثيرا من المثقفين والناشطين والطلبة وعامة الشباب ممن هم دون سن الـ30 بدؤوا يدركون ما كان يتحدث عنه المسلمون قبل الانقلاب الأخير من تمييز عنصري وسياسات مجحفة بحق المسلمين في مختلف الأصعدة الرسمية ومناحي الحياة العامة.

ومن بين الشباب المسلم الذي قاد حركة الاحتجاجات على العسكر واي مو ناينغ الذي كان رئيسا لاتحاد شبابي في منطقة شينجيانغ، وتحديدا في مدينة مونيوا التجارية المعروفة وسط البلاد، وبعد انتشار صوره وخطاباته وسط المحتجين اعتقله الجيش في 15 من شهر أبريل/نيسان الماضي.

ثم بث تلفزيون ميانمار الرسمي قائمة للتهم التي يحاكم بها الشاب البالغ من العمر 25 عاما، وقد التقى محاميه الأسبوع الماضي أول مرة بعد شهر ونصف الشهر من اعتقاله، ويحاكمه القضاء بـ10 تهم منها القتل والتحريض والتجمع غير القانوني.

الحراك ضد الإنقلاب خلق حالة من الوحدة الوطنية والتضامن بين المسلمين والبوذيين والمسيحيينالحراك الرافض للانقلاب ولّد حالة من الوحدة الوطنية والتضامن بين المسلمين والبوذيين والمسيحيين (الجزيرة)

هيئة استشارية عليا لمسلمي ميانمار

وفي ظل الحراك الرافض للانقلاب أعلن مثقفون وطلبة وقيادات جمعيات ومنظمات مسلمة في ميانمار وفي المنفى تشكيل "الهيئة الاستشارية متعددة الإثنيات لمسلمي ميانمار"، في مسعى لإيجاد تنسيق بين مختلف الهيئات الإسلامية والأقليات الإثنية المختلفة للأقلية المسلمة في ميانمار.

وجاء تأسيس الهيئة لتعزيز إسهام المسلمين -كما قال بيان إعلان هذه الهيئة- في "مواجهة الحكم الدكتاتوري العسكري وإزالته جنبا إلى جنب مع مكونات المجتمع الميانماري المتعدد الأعراق والأديان، والسعي لإصلاح سياسي وتحقيق العدالة لكل المسلمين في ميانمار"، ومن ذلك استعادة الحقوق المدنية والسياسية لأقلية الروهينغا الأكثر عرضة للاضطهاد على يد حكومات متعاقبة للعسكر وواجهاته الحزبية منذ عقود.

ويقصد بمنح الهيئة صفة "متعددة الإثنيات" أن تكون هيئة تنسيقية واستشارية عليا للمسلمين من كل القوميات والإثنيات، لأنهم ليسوا من الروهينغا فحسب، فهناك مسلمون من أصول هندية يسمون بالباتي ومن أصول صينية يسمون بمسلمي البانتي، ومن قومية البيشو والكيمين، وهناك أبناء زواج مختلط من أكثر من قومية أو إثنية من قوميات المون والشان والكارين، فضلا عن المسلمين من قومية البامار الذين يسمون بالزيربداي.

وقد بدأت هذه الهيئة بالتواصل مع العالم الخارجي ومع حكومة الوحدة الوطنية التي أسستها المعارضة الميانمارية الرافضة لحكم العسكر بغرض استيضاح السياسيات المستقبلية للمعارضة وقواها المدنية والقومية المختلفة، وكيف سيكون موقفها تجاه الأقلية المسلمة على اختلاف الإثنيات التي تضمها، وذلك بعد تجربة إبعاد المسلمين عن الترشح والمشاركة السياسية في انتخابات عامي 2015 و2020، بما في ذلك من قبل حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة مستشارة الدولة أونغ سان سوتشي، كما لم يسمح لأحزاب مسلمة أخرى صغيرة بالنشاط انتخابيا.

وتسعى الهيئة لتنسيق الجهود بين الناشطين المسلمين وغيرهم في المنافي في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة والعالم العربي، ليعملوا معا على الإسهام مع غيرهم من الميانماريين على اختلاف إثنياتهم ودياناتهم من أجل تغيير سياسي وإيجاد نظام ديمقراطي اتحادي في ميانمار، يتحقق فيه تعديل المواد القانونية والدستورية التي وضعها العسكر وانتزعت كثيرا من الحقوق المدنية والسياسية للمسلمين وغيرهم، كقانون الجنسية عام 1982، وتطمح الهيئة إلى التفاهم بين قوى المعارضة على سنّ قانون جنسية عادل يحفظ للجميع حقوقهم، بعد أن فقد مسلمو ميانمار وبمستويات مختلفة كثيرا من حقوقهم، وعانوا مضايقات في معاملاتهم الرسمية والتجارية والتعليمية المختلفة.

دعوة إلى التواصل مع حكومة المعارضة

وفي حديثه للجزيرة نت قال تشو وين أحد المتحدثين باسم الهيئة الاستشارية لمسلمي ميانمار إنهم يتطلعون إلى أن يجدوا اهتماما من الدول العربية والإسلامية بالحراك الشعبي القائم في ميانمار، وأن تبدأ بعض العواصم العربية والإسلامية بالتواصل مع حكومة الوحدة الوطنية التي شكلتها المعارضة الميانمارية لمناهضة العسكر في أبريل/نيسان الماضي، كحال دول غربية، لتأكيد ضمان حقوق المسلمين في ميانمار، الذين لم يألوا جهدا في المشاركة في الحراك المناهض لحكومة العسكر، بخاصة أنهم يعيشون في مختلف بلدات ميانمار وليسوا محصورين في منطقة معينة.

وقال تشو وين إن الهيئة التي شكّلت ستتوسع عددا وتمثيلا لكل مسلمي ميانمار أينما كانوا حتى تشمل كل المناطق والإثنيات، داعيا الساسة والأحزاب والمنظمات المدنية في الدول العربية والإسلامية إلى التواصل مع مسلمي ميانمار الفاعلين في الحراك الشعبي ومع حكومة الوحدة الوطنية، وأن تكون دول عربية وإسلامية في مقدمة من يتواصل أو يعترف بقوى المعارضة الميانمارية، وهو ما سينعكس إيجابا -في نظر تشو وين- على أحوال المسلمين مستقبلا بتقدير قوى المعارضة لجهودهم مع غيرهم من مكونات الشعب الميانماري.

واي مو ناينغ أبرز قادة الحراك الطلابي ضد الإنقلاب في بلدة مونيا وسط ميانمار أعتقل منتصف الشهر الماضي وتعرض للتعذيب خلال التحقيق كما تقول تقاريرواي مو ناينغ أبرز قادة الحراك الطلابي الرافض للانقلاب في بلدة مونيوا وسط ميانمار اعتقل منتصف الشهر الماضي (الجزيرة)

تغير في الخطاب

يذكر أنه قد لوحظ أن ساسة معارضين في حكومة الوحدة الوطنية، من المحسوبين على الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، قد تحدثوا بلغة إيجابية مختلفة تجاه المسلمين، معبرين عن ضرورة أن يتغير الوضع الذي يعيشونه، سواء الروهينغا وما يعانونه في مخيمات النزوح في ولاية أراكان أو بنغلاديش أو ما يواجهه مسلمون من قوميات أخرى، وعبر بعضهم عن سعي المعارضة إلى متابعة الملاحقة القانونية للمتهمين بانتهاكات حقوق الإنسان من العسكر بحق الروهينغا في المحاكم الدولية.

وشُنّت على أقلية الروهينغا حملات عسكرية كبيرة آخرها كان عام 2017 هجر بسببها نحو 750 ألف شخص، ليجتمع من الروهينغا نحو مليون و200 ألف لاجئ في مخيمات بنغلاديش، وقد رأوا ما عاناه أبناء جلدتهم من قتل وحرق وتعذيب راح ضحيته عشرات الآلاف حسب إحصائيات مختلفة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Protest against the military coup, in Yangon

أفاد بيان مصور بالفيديو بثته قناة “بابليك فويس” أن معارضي المجلس العسكري في ميانمار أعلنوا تشكيل حكومة وحدة وطنية، تضم أعضاء البرلمان المعزولين وأفرادا من جماعات عرقية ورموزا مناهضة للانقلاب.

Published On 16/4/2021
Myanmar Protests Continue On Deadliest Day Since Coup

مثلت حضوريا زعيمة ميانمار السابقة أونغ سان سوتشي التي وجهت إليها المجموعة العسكرية الحاكمة تهما عدة، أمام محكمة في العاصمة نايبيداو للمرة الأولى منذ انقلاب فبراير/شباط، وفق ما أفاد دفاعها.

Published On 24/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة