اليمن.. وزير الخارجية اليمني يلتقي المبعوث الأميركي ووزيرة الخارجية السويدية تلتقي وفد الحوثيين بمسقط

صورة نشرتها وزيرة الخارجية السويدية للقائها بوفد الحوثيين في مسقط (مواقع التواصل الاجتماعي)

أكد وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، بعد لقائه المبعوث الأميركي، تيموثي ليندركينغ، التزام الحكومة بالعمل لتحقيق سلام شامل، وفقا للمرجعيات الأساسية، متهما الحوثيين بالمراوغة إزاء المبادرات والجهود المبذولة. بينما طالبت وزيرة الخارجية السويدية آن ليند -بعد لقائها بوفد الحوثيين في مسقط- أطراف النزاع بالتعامل مع الأمم المتحدة بدون شروط مسبقة.

وقال وزير الخارجية اليمني، بعد لقائه في الرياض المبعوث الأميركي، إن الوقف الشامل لإطلاق النار هو الخطوة الأهم لمعالجة أشكال المعاناة الإنسانية والاقتصادية.

ودعا الوزير اليمني إلى ممارسة أقصى درجات الضغط على الحوثيين، من أجل إنهاء خطر ناقلة النفط "صافر" الراسية في البحر الأحمر والمهددة بالتآكل والتسرب النفطي.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن المبعوث الأميركي تأكيده على ضرورة وقف الحوثيين جميع العمليات العسكرية في مأرب، والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار في اليمن.

وفي مسقط، التقى وزير الخارجية العماني، بدر بن حمد البوسعيدي، نظيرته السويدية، حيث بحثا علاقات التعاون القائمة بين البلدين، والتطورات في اليمن، والجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار، وفقا للخارجية العمانية.

كما التقت ليند في مسقط الناطق باسم جماعة الحوثي، محمد عبد السلام. وقالت الوزيرة في تغريدة على تويتر إنها تحدثت معه بشأن الوضع الإنساني، ووقف إطلاق النار، واستئناف العملية السياسية.

وأضافت الوزيرة أن وقف إطلاق النار هو الإجراء الإنساني الأكثر أهمية، ودعت جميع الأطراف للتعامل مع الأمم المتحدة بدون شروط مسبقة، من أجل إنهاء الحرب، مؤكدة أن "وقف إطلاق النار هو الإجراء الإنساني الأكثر أهمية".

وذكرت ليند أنها تحدثت عبر الاتصال المرئي مع المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، لمناقشة زيارتها إلى اليمن ومنطقة الخليج، مضيفة أن رسالتها الرئيسية لكل الأطراف هي أن هناك دعما دوليا موحدا لخطة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار والإجراءات الإنسانية والعملية السياسية.

بدوره، قال الناطق باسم الحوثيين "أكدنا لوزيرة خارجية السويد ترحيبنا بأي جهد لرفع الحصار والتمهيد لمفاوضات وقف إطلاق النار".

وخلال الأيام الماضية، عقدت ليند عدة لقاءات مع مسؤولين في الحكومة اليمنية الشرعية والرئيس عبد ربه منصور هادي، وناقشت معهم سبل التوصل إلى وقف إطلاق النار وإنهاء الصراع سلميا.

وكانت ستوكهولم استضافت في 2018 محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة بين جماعة الحوثي المسيطرة على العاصمة (صنعاء) والحكومة اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Yemeni government fighter fires a vehicle-mounted weapon at a frontline position during fighting against Houthi fighters in Marib

قالت مصادر عسكرية يمنية إن معارك هي الأعنف منذ 3 أسابيع شهدتها جبهات القتال غرب محافظة مأرب أمس الجمعة بين الجيش اليمني والحوثيين، وذلك على وقع حراك دبلوماسي دولي لحل الصراع في اليمن.

Published On 29/5/2021

قالت مصادر للجزيرة إن مبعوث الأمم المتحدة لليمن، مارتن غريفيث، وصل إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لجماعة الحوثي، في أول زيارة منذ نحو عام وشهرين. ومن المقرر أن يعقد غريفيث لقاءات مع مسؤولين بجماعة الحوثي.

Published On 30/5/2021

أعلن زعيم الحوثيين خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن، رفض الجماعة ربط الملف الإنساني بأي قضايا سياسية أو عسكرية. وميدانيا، شهدت محافظتا الجوف ومأرب معارك جديدة بين الجيش الوطني اليمني والحوثيين.

Published On 30/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة