إحياء ذكرى مرسي في "عام فلسطين".. مؤتمر افتراضي لتأبين رئيس مصر الراحل بمشاركة المرزوقي

مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر (رويترز)
مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر (رويترز)

شارك الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي في مؤتمر افتراضي لإحياء الذكرى الثانية لوفاة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، نظمته "مؤسسة مرسي للديمقراطية" بمشاركة نشطاء وسياسيين مصريين وعرب.

وحمل المؤتمر عنوان "الذكرى الثانية لرحيل الرئيس محمد مرسي.. عام فلسطين" وشارك فيه عدد من السياسيين والشخصيات الدينية بينهم السياسي المصري أيمن نور، وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، ورجل الدين المسيحي الفلسطيني الأب مانويل مسلَّم.

وقال المرزوقي -في كلمته- إن مرسي كان على حق عندما فتح أبواب مصر لغزة، وكان وراء القضية الفلسطينية دون أدنى حسابات، كما آمن بالحرية وبالثورات العربية، حسب تعبيره.

وذكّر الرئيس التونسي السابق بما تعرض له الرئيس المصري الراحل وأسرته من انتهاكات خلال فترة حبسه.

ويعد مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر، حيث تولى حكم البلاد بعد أول انتخابات رئاسية في أعقاب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، ولم يستمر حكمه أكثر من عام واحد، حين أطاح به انقلاب عسكري في يوليو/تموز 2013 بحجة الاستجابة لاحتجاجات شعبية.

وعقب الانقلاب، ظل رئيس مصر محبوسا في زنزانة انفرادية ومحروما من الزيارة لمدة 6 سنوات، حتى وفاته في قاعة المحكمة عن عمر ناهز 68 عاما.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عاد اسم الرئيس المصري الراحل محمد مرسي لواجهة التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والوطن العربي، وذلك في الذكرى الثانية لرحيله، حيث تصدر وسما “محمد_مرسي” و”فاكرين_مرسي” قائمة التفاعل عربيا.

أثارت تصريحات لأحمد قطان وزير الدولة السعودي للشؤون الأفريقية عن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، وجامعة الدول العربية، جدلا على منصات التواصل الاجتماعي في أكثر من بلد عربي.

عرض محامي أسرة الرئيس الراحل محمد مرسي على مقررة أممية تقريرا تحدث فيه عن قتل مرسي ونجله عبد الله، وأكد أن الأخير قتل بحقنة مميتة، فيما تجزم الرواية الرسمية بأنهما توفيا جراء أزمة قلبية.

6/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة