إسرائيل تشن غارات ضد أهداف في قطاع غزة وتهدد بعملية عسكرية جديدة

غارة جوية إسرائيلية على موقع للمقاومة شمالي قطاع غزة (رويترز)
غارة جوية إسرائيلية على موقع للمقاومة شمالي قطاع غزة (رويترز)

شنت مقاتلات إسرائيلية مساء أمس الخميس سلسلة غارات على موقعين لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، كما دوت صفارات الإنذار في مستوطنات غلاف غزة، وذلك للمرة الأولى منذ اتفاق وقف إطلاق النار.

وذكر مراسل الجزيرة أن صفارات الإنذار دوت في مستوطنات غلاف غزة، وتحديدا في مجمع مستوطنات شاعر هنيغف المتاخمة للحدود مع غزة.

وذكر الجيش الإسرائيلي أن صفارات الإنذار دوت في بلدات غلاف غزة جراء إطلاق نيران رشاشة من القطاع صوب إسرائيل، وليس لعمليات قصف بقذائف صاروخية، وقال إنه لم تقع أضرار.

كما قالت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية إن صفارات الإنذار التي أطلقت للمرة الأولى منذ اتفاق وقف إطلاق النار دوت بسبب إطلاق الرصاص من رشاشات ثقيلة من قطاع غزة.

قصف لمواقع في غزة

وفي غزة، قال مراسل الجزيرة إن طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنت الليلة سلسلة غارات على عدد من مواقع المقاومة الفلسطينية في أماكن متفرقة من قطاع غزة.

وأضاف المراسل أن الغارات ألحقت أضرارا مادية بالمواقع المستهدفة، 3 منها تعود لكتائب القسام، وأرض زراعية شمالي القطاع، دون التبليغ عن وقوع أي إصابات حتى الآن.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الغارات جاءت ردا على مواصلة إطلاق البالونات الحارقة من غزة نحو إسرائيل، مؤكدا أن رئيس الأركان أوعز برفع جاهزية الجيش استعدادا لسيناريوهات، من بينها استئناف القتال في غزة.

من جانبها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن القصف استعراض من الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وإن المقاومة هي من تحدد قواعد وطبيعة المعركة، حسب بيان الحركة.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن 8 حرائق اندلعت في البلدات الواقعة في محيط قطاع غزة منذ صباح الخميس، وقالت تلك المصادر إن الحرائق اندلعت في منطقتي شاعر هنيغف وأشكول، وإنها نتجت عن إطلاق بالونات حارقة من قطاع غزة، وحمّلت حركة حماس المسؤولية عن إطلاقها.

وقد أدى إطلاق البالونات الحارقة إلى اندلاع عشرات الحرائق في محيط قطاع غزة منذ يوم الثلاثاء الماضي ردا على مسيرة الأعلام التي نظمها مستوطنون في شوارع القدس.

أدى إطلاق البالونات من غزة إلى اندلاع حرائق في المستوطنات المحاذية للقطاع (غيتي)

تهديد بعملية عسكرية جديدة

وكانت الحكومة الإسرائيلية هددت حركة حماس بشن حملة عسكرية جديدة على قطاع غزة إذا لم يتوقف إطلاق البالونات الحارقة من القطاع باتجاه المناطق الإسرائيلية.

وذكرت القناة الـ13 الإسرائيلية الخاصة أن الوفد الإسرائيلي الموجود في القاهرة حاليا بعث رسالة إلى حركة حماس عبر الاستخبارات المصرية، مفادها أنه في حال عدم توقف إطلاق البالونات الحارقة من القطاع باتجاه أراضيها فستكون هناك "حارس الأسوار-2″، في إشارة إلى العملية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في غزة، والتي أطلقت عليها إسرائيل اسم "حارس الأسوار"، في حين أطلقت عليها المقاومة اسم "سيف القدس".

وأشارت القناة إلى أن مصر تبذل جهودا لمنع انهيار وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة.

ووصل وفد من مجلس الأمن القومي الإسرائيلي إلى مصر أمس الخميس، حيث سيجري مباحثات في القاهرة حول تهدئة طويلة الأمد مع حماس في غزة.

وشنت إسرائيل عدوانا على قطاع غزة استمر 11 يوما في الفترة بين 10 و21 مايو/أيار الماضي، وأسفر عن استشهاد وإصابة المئات من الفلسطينيين.

دعم أميركي للتطبيع

من ناحية أخرى، أفاد بيان للخارجية الأميركية بأن الوزير أنتوني بلينكن بحث في اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي يائير لبيد ضرورة تحسين العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية بأساليب عملية.

وأضاف البيان أن بلينكن ولبيد تشاركا الآراء بشأن فرص تعزيز جهود التطبيع وقضايا الأمن الإقليمي، بما في ذلك إيران.

ووفق بيان الخارجية الأميركية، شدد الجانبان خلال الاتصال على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وعلى دعم واشنطن الثابت لأمن إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة