نيويورك تايمز: قادة مجموعة السبع ظهروا كجبهة موحدة لكن الشروخ بينهم واضحة

قمة كورنوال اتسمت بنبرة "المواجهة" لكل من الصين وروسيا بحسب الصحيفة (غيتي)
قمة كورنوال اتسمت بنبرة "المواجهة" لكل من الصين وروسيا بحسب الصحيفة (غيتي)

وصفت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) الأميركية الإعلان الذي أصدره قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في ختام قمتهم، الأحد الماضي، بأنه اتسم بالمواجهة فيما يتعلق بسلوك الحكومتين الروسية والصينية.

وقالت الصحيفة إن القمة التي عُقدت في مقاطعة كورنوال جنوب غربي إنجلترا انتقدت بكين بشدة على ممارستها القمعية ضد مواطنيها، وتعهدت بالتحقيق في مصدر جائحة "كوفيد-19″، كما شجبت بقوة استخدام موسكو غاز الأعصاب والهجمات الإلكترونية.

وأضافت أن القادة حاولوا اتخاذ موقف موحد إزاء جملة من المخاطر، إلا أنهم لم يتفقوا حول عدد من القضايا الحيوية تتراوح من وضع جداول زمنية للحد من استخدام الفحم الحجري إلى التعهد بتقديم مئات المليارات من الدولارات في شكل مساعدات للتصدي لمبادرة الحزام والطريق التي تتبناها الصين بهدف إحياء طريق الحرير القديم، والذي تعتبره نيويورك تايمز مشروعا للاستثمار الخارجي والإقراض.

وقد رحب جميع المشاركين تقريبا بـ"اللهجة الجديدة" التي اتسمت بها القمة، بينما شرعوا في إصلاح التصدعات التي نجمت عن تعامل المجموعة طيلة 4 سنوات مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

تجمع للديمقراطيات

وتناولت الصحيفة تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عقب اجتماعه بنظيره الأميركي جو بايدن، والذي قال فيه إن مجموعة السبع "ليست ناديا مناهضا للصين"، بل تمثّل "تجمعا لديمقراطيات" تسعى إلى "العمل مع الصين بشأن كافة القضايا العالمية" وبمعزل عن الخلافات.

واعتبرت الصحيفة ذلك التصريح بمثابة "إطراء" سيحظى باستحسان كثير من الأميركيين، لكن قد يراه المتبنون لشعار ترامب "أميركا أولا" غدرا بمصالح الولايات المتحدة.

لقد كان الاختلاف في نبرة خطاب القادة -بحسب الصحيفة- لافتا للنظر بلا أدنى شك، فقد كان آخر مرة يلتئم فيها شمل قادة مجموعة السبع -حضوريا وجها لوجه- في مدينة بياريتز جنوبي فرنسا عام 2019.

ولم يشر البيان الختامي آنذاك قط للصين فيما تملصت الولايات المتحدة عن كافة الالتزامات بخصوص التصدي لأزمة المناخ، وسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب تأييده للبيان الختامي الذي أصدره القادة خلال القمة.

غير أن هذه المرة جاءت مخرجات قمة كورنوال متوافقة بامتياز مع اللغة التي اتسمت بها حقبة الحرب الباردة، وهو ما يعد بنظر الصحيفة الأميركية انعكاسا لعمق الإحساس بأن روسيا "المتراجعة" والصين "الصاعدة" تعكفان على تأسيس كتلتهما المناوئة للغرب.

ولفتت نيويورك تايمز إلى أن مجموعة السبع شجبت في بيانها الختامي سلوك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "المزعزع للاستقرار" وأنشطته "الخبيثة"، ومن بينها التدخل في الانتخابات الأميركية والقمع "الممنهج" للخصوم والإعلام.

ورغم أن بايدن نجح في دفع نظرائه إلى تبني وضع أكثر عدائية تجاه الأنظمة الاستبدادية، فإن مجموعة السبع أخفقت في الاتفاق على محاور رئيسية في أجندة السياسة الخارجية التي طرحها الرئيس الأميركي في وقت سابق.

فالمجموعة -تضيف نيويورك تايمز- لم تستقر على جدول زمني للتوقف عن استخدام الفحم لتوليد الطاقة الكهربائية، وهو ما يراه المدافعون عن المناخ مؤشرا على غياب الإرادة في مواجهة واحدة من أكبر مسببات ظاهرة الاحتباس الحراري عالميا.

عمل قسري

ونقلت الصحيفة عن خبراء في الطاقة قولهم إن إخفاق دول المجموعة -التي تتسبب في نحو ربع تلوث المناخ بالعالم- في الاتفاق على موعد نهائي للحد من استخدام الفحم يضعف قدرتها على دفع الصين للتوقف عن استغلال تلك المادة.

ورغم أن القادة دعوا بكين لاحترام "الحريات الأساسية، خاصة ما يتعلق منها بإقليم شينجيانغ" حيث تُتهم بكين بارتكاب انتهاكات ضد أقلية الإيغور، وفي هونغ كونغ حيث تستهدف الناشطين المدافعين عن الديمقراطية، فإنهم لم يتفقوا على منع مشاركة الغرب في المشاريع التي تستفيد من العمل القسري.

وبدلا عن ذلك، انتهى الأمر بإصدار إعلان "مبهم" يقضي بتشكيل مجموعة عمل "لتحديد مجالات توطيد التعاون وتضافر الجهود الجماعية بغية القضاء على الاستعانة بكافة أشكال العمل القسري في سلاسل التموين العالمية".

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

يواصل قادة مجموعة الدول السبع، في اليوم الثاني لقمتهم بإنجلترا، بحث قضايا يتصدرها تعافي الاقتصاد العالمي من الأزمة التي تسبب فيها وباء كورونا، وتوفير كميات من الجرعات المضادة للفيروس للدول الفقيرة.

12/6/2021

اختتم قادة دول مجموعة السبع، اليوم الأحد، قمّتهم المنعقدة في بريطانيا، حيث اتفقوا على مواجهة نفوذ الصين وروسيا، وتوزيع مليار جرعة لقاح ضد فيروس كورونا عالميا، وتسريع التصدي للتغير المناخي.

13/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة