الجزائر.. جبهة التحرير الوطني تتصدر النتائج الأولية للانتخابات التشريعية

محمد شرفي: البرلمان سيكون مشكلا من أغلبية من الشباب والجامعيين والنساء (رويترز)
محمد شرفي: البرلمان سيكون مشكلا من أغلبية من الشباب والجامعيين والنساء (رويترز)

تصدرت جبهة التحرير الوطني، الحزب الرئيسي في البرلمان المنتهية ولايته، نتائج الانتخابات التشريعية في الجزائر رغم تراجع كبير في عدد المقاعد التي نالتها في ظل مقاطعة كبيرة، وفق ما أعلنته السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الثلاثاء.

لكن المقاعد التي حصلت عليها الجبهة وعددها 105 أقل بكثير من 204 مقاعد تحتاجها لتأمين أغلبية في البرلمان المؤلف من 407 مقاعد، بينما حصل حزب حركة مجتمع السلم الإسلامي على 64 مقعدا، ومرشحون مستقلون على 78 مقعدا.

وحصل حزب التجمع الوطني الديمقراطي على 57 مقعدا، في حين حصل حزب جبهة المستقبل على 48 مقعدا، وحزب حركة البناء الوطني على 40 مقعدا.

أما جبهة الحكم الرشيد فحصلت على 3 مقاعد، مقابل مقعدين لجبهة العدالة والتنمية، ومثلهما للحرية والعدالة، والفجر الجديد.

وقال رئيس هيئة الانتخابات الجزائرية محمد شرفي إن تطبيق النظام الجديد (القائمة المفتوحة) سمح بتعديل نمط التمثيل الشعبي في البرلمان، وأضاف أن البرلمان سيكون مشكلا من أغلبية من الشباب والجامعيين والنساء.

وكانت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أعلنت في وقت سابق أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 30.2% على مستوى البلاد.

وجرت الانتخابات السبت الماضي في 58 ولاية، حيث فتحت مراكز الاقتراع في الجزائر والمهجر أمام 24 مليون جزائري يحق لهم التصويت في الانتخابات التشريعية المبكرة، لاختيار 407 نواب في المجلس الشعبي الوطني أو ما يعرف بالغرفة الأولى.

وخاض المنافسة في هذه الانتخابات أكثر من 22 ألف مرشح ينتمون إلى 2288 قائمة، منها 1080 قائمة حزبية، و1208 قوائم مستقلة، في حين بلغ عدد المرشحات 5744 امرأة.

وعقب الإدلاء بصوته، اعتبر الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون أن هذا الاقتراع لبنة أخرى على طريق إرساء الديمقراطية، مشيرا إلى إقبال من جانب الشباب والنساء.

وفي السياق، قال رئيس مجلس الأمة الجزائري (الغرفة الثانية للبرلمان)، صالح قوجيل، إن هذه الانتخابات تعد تنفيذا لمطالب الحراك الشعبي.

وتعدّ هذه الانتخابات ثالث اقتراع تشرف عليه السلطة المستقلة للانتخابات في الجزائر، بعد رئاسيات ديسمبر/كانون الأول 2019، واستفتاء تعديل الدستور في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وجرت هذه الانتخابات البرلمانية على أساس نظام انتخابي جديد، إذ لا يستطيع الناخب أن يصوّت لأكثر من قائمة أو أن يصوّت لقائمة معينة أو لمرشحين في قائمة أخرى.

فكان على الناخب اختيار قائمة واحدة، ثم وضع إشارة بجانب أسماء المرشحين الذين اختارهم بما يتناسب مع عدد المقاعد البرلمانية المخصصة لولايته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 30.2% على مستوى البلاد، في وقت استمرت فيه عمليات فرز الأصوات بعد إغلاق جميع صناديق الاقتراع.

12/6/2021

ينتظر الجزائريون نتائج الانتخابات التشريعية المبكرة والتي تعتبر الأولى ما بعد الحراك الشعبي الذي أطاح بعهدة رئاسية خامسة، ومن المتوقع أن يستغرق فرز الأصوات بعض الوقت بسبب قانون الانتخابات الجديد.

تتواصل عملية فرز أصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية المبكرة التي تعتبر الأولى بعد الحراك الشعبي، وسط سجال بين السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وحركة “مجتمع السلم” أكبر حزب إسلامي في البلاد.

13/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة