خلال نصف ساعة وبلا احتفالات.. نتنياهو يسلم مهامه لحكومة بينيت ويتوعد بإسقاطها

لقاء سابق بين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو (يسار) وخلفه نفتالي بينيت (رويترز)
لقاء سابق بين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو (يسار) وخلفه نفتالي بينيت (رويترز)

سلّم رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، مهامه إلى خلفه نفتالي بينيت، في اجتماع استغرق نصف ساعة فقط.

ولم يصدر بيان عن رئاسة الوزراء الإسرائيلية، كما لم يتم نشر صور للاجتماع، حتى إعداد الخبر.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية "انتهت في ديوان رئيس الوزراء الجلسة المشتركة بين رئيس الوزراء نفتالي بينيت ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو".

وأضافت أن الاجتماع استغرق نصف ساعة فقط أطلع نتنياهو خلاله بينيت على الأمور الحيوية، التي يجب معالجتها، ولم يصدر أي بيان عن الاجتماع كما لم تنشر أي صور منه.

وسبق أن قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن "نتنياهو لن يشارك اليوم في أي مراسم رمزية أو احتفالية لتسليم السلطة، وذلك لعدم رغبته في منح الشرعية لبينيت".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أدت اليمين القانونية، مساء أمس، بعد أن حظيت بثقة 60 نائبا بالكنيست ومعارضة 59 وامتناع نائب واحد عن التصويت.

وصباح اليوم، التقط أعضاء الحكومة الجديدة صورة تذكارية مع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين.

وفي أول خطاب له كزعيم للمعارضة اليمينية في الكنيست، أمس الأحد، تعهد زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو، بإسقاط الحكومة الجديدة برئاسة بينيت.

وقال نتنياهو في خطاب أمام نواب أحزاب المعارضة اليمينية والدينية التي يتزعهما إنه سيتم إسقاط هذه الحكومة في أقرب فرصة لأنها حكومة احتيال خطيرة وسيتم إنقاذ شعب إسرائيل، حسب تعبيره.

ودعا نتنياهو أعضاء المعارضة إلى ما سمّاه الانضباط الحديدي لضمان إسقاط الحكومة.

بدوره، قال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية إن "الحكومة الفلسطينية لا تعتبر الحكومة الجديدة في إسرائيل أقل سوءا من سابقتها"، وأدان اشتية إعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد دعمه للاستيطان.

في الوقت ذاته، اعتبر اشتية أنه بمغادرة نتنياهو تكون قد طويت واحدة من أسوأ المحطات في تاريخ الصراع مع إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دخل رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته السياسة بـ 4 أهداف: منع قيام دولة فلسطينية أو إعادة أي أراض محتلة، منع إيران من حيازة أسلحة نووية، تحويل إسرائيل إلى دولة رأسمالية، سحق المؤسسة القديمة.

14/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة