اتهمتهم بتعطيل وقف إطلاق النار باليمن.. الولايات المتحدة تفرض عقوبات على الحوثيين

فرضت وزارة الخزانة الأميركية أمس الخميس عقوبات مالية على جماعة الحوثي اليمنية، يأتي ذلك بعد اتهام الخارجية الأميركية الجماعة بتعطيل وقف إطلاق النار في اليمن.

وقالت الوزارة الأميركية إنها "فرضت عقوبات على من وصفتهم بأعضاء في شبكة تهريب تجمع ملايين الدولارات لصالح جماعة الحوثي اليمنية الموالية لإيران".

وجاء في بيان الوزارة أن هذه الشبكة تجمع عشرات الملايين من الدولارات من عائدات بيع سلع مثل النفط الإيراني، ويتم بعد ذلك توجيه كمية كبيرة منها عبر شبكات معقدة من الوسطاء ومراكز الصرافة في بلدان متعددة لصالح الحوثيين.

وشملت العقوبات اثنين من اليمن، وواحدا من الإمارات، وواحدا من الصومال، وآخر يحمل الجنسية الهندية، وكذلك كيانات مقرها في دبي وإسطنبول والعاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأمس الخميس، قالت الخارجية الأميركية إن "الوقت قد حان لأن يقبل الحوثيون وقف إطلاق النار وأن تستأنف جميع الأطراف المحادثات السياسية".

وأضافت الخارجية الأميركية في بيان لها أن وقف إطلاق النار الشامل هو الكفيل بجلب الإغاثة العاجلة التي يحتاجها اليمنيون.

وأكد البيان أنه لا يمكن حل الأزمة الإنسانية في اليمن إلا باتفاق سلام، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستواصل الضغط على الحوثيين عبر العقوبات لتحقيق هذه الأهداف.

كما اعتبرت الخارجية الأميركية أن هجوم الحوثيين المستمر على مأرب يتعارض بشكل مباشر مع هذه الأهداف، ويشكل تهديدا للوضع الإنساني المتردي في اليمن.

وكان عضو المكتب السياسي للحوثيين محمد البخيتي قد أعلن رفض الجماعة لأي طرح بشأن وقف إطلاق النار في اليمن.

وقال البخيتي في نشرة سابقة مع الجزيرة إن "الحوثيين لن يوقفوا عملياتهم العسكرية حتى خروج آخر جندي أجنبي من اليمن".

مجزرة بمأرب

وفي أحدث التطورات الميدانية، قالت مصادر للجزيرة إن دراجة مفخخة استهدفت شاحنة عسكرية تقل جنودا في زنجبار بمحافظة أبين جنوبي اليمن صباح اليوم.

وبالأمس، قالت وكالة الأنباء اليمنية إن 8 أشخاص قتلوا وأصيب 27 بجروح جراء هجوم شنه الحوثيون بصاروخين باليستيين وطائرة مسيرة ملغمة في مدينة مأرب.

وأضافت الوكالة أن الحوثيين استهدفوا مسجدا في حي سكني وسط المدينة أثناء أداء صلاة المغرب بالإضافة إلى سجن للنساء في إدارة شرطة محافظة مأرب، وأن سيارات إسعاف هرعت إلى مكان القصف لإسعاف الضحايا.

بدوره قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن "حرق الأسر والأطفال في مأرب بصواريخ ومفخخات المليشيا لن يؤسس لسلام حقيقي".

وأضاف هادي "في الوقت الذي يعمل المجتمع الدولي وبجهود صادقة لإيجاد أمل وفرص للسلام، تواصل مليشيات الحوثي تصعيدها وحصدها للأرواح الآمنة والبريئة، غير مكترثة بأي جهود لحقن الدماء اليمنية، تواصلًا لأجندتها وخدمة مشاريع إيران التدميرية في المنطقة".

وفي سياق متصل، ذكر التلفزيون الرسمي السعودي أن التحالف السعودي الإماراتي دمر أمس الخميس طائرة مسيرة أطلقتها جماعة الحوثي اليمنية باتجاه مدينة خميس مشيط بجنوبي المملكة.

واستهدفت الجماعة مرارا مدنا سعودية على الحدود مع اليمن، في حين يقول التحالف إنه يعترض معظم الهجمات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ذكرت مصادر محلية يمنية أن انفجارات وقعت في مقر معسكر “الفرقة الأولى-مُدرّع” بالعاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، ونفى التحالف السعودي الإماراتي مسؤوليته عنها.

Published On 10/6/2021

دعت السلطات بمحافظة مأرب اليمنية المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف ضد ما ترتكبه قوات الحوثي بحق المدنيين والنازحين بالمحافظة، وكان آخرها مقتل 14 مدنيا باستهداف محطة وقود بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة ملغمة.

Published On 6/6/2021

وصل وفد عُماني مع وفد من الحوثيين إلى صنعاء، تزامنا مع زيارة لوزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك إلى مسقط، حيث يتواصل الحراك الدبلوماسي للدفع بعملية السلام.

Published On 5/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة