فيديو ينشر لأول مرة.. سجانون إسرائيليون يقمعون أسرى فلسطينيين مكبلين في سجن النقب

جانب من أسوار سجن النقب (مواقع التواصل)
جانب من أسوار سجن النقب (مواقع التواصل)

نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم الخميس تحقيقا يتضمن مقطع فيديو يعرض لأول مرة، يوثق اعتداء السجانين الإسرائيليين على عشرات الأسرى الفلسطينيين وهم مقيدون في سجن النقب عام 2019، وهي وقائع لم يحاسب أي من المعتدين فيها وأغلقت القضية.

وذكرت "هآرتس" أنه بعد طعن اثنين من الحراس في سجن النقب (جنوب) تعرض 55 سجينا للضرب بالهراوات من قبل 10 حراس على الأقل، تركوا الأسرى مكبلين بالأصفاد على الأرض ساعات، ومنذ ذلك الحين ترقّى قائد سجن النقب إلى قائد منطقة في مصلحة السجون الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أنه تم توثيق ضرب ما لا يقل عن 10 حراس للسجناء، لكن وحدة تحقيق الشرطة 433 استجوبت 4 منهم فقط، قبل أن يتقرر إغلاق التحقيق، وكانت الذريعة "مجرم مجهول".

يشار إلى أن هذا الحدث يعود إلى 24 مارس/آذار 2019، حيث شهد السجن توترات بين الأسرى وحراس السجن، وصلت إلى ذروتها في ذلك الوقت بعد قرار مصلحة السجون تركيب أنظمة تكنولوجية في السجن لمنع المكالمات الهاتفية المهربة.

وكان نادي الأسير الفلسطيني ذكر أوائل الشهر الحالي أن حالة من التوتر سادت أقسام الأسرى في سجن النقب، بعد أن اقتحمت قوات تابعة لإدارة السجون قسما يقبع فيه 60 أسيرا، وأضاف النادي أن إدارة السجن -وفي خطوة وصفها بالتنكيلية- أخرجت الأسرى من القسم لنقلهم إلى بقية أقسام السجن؛ إلا أن الأسرى واجهوا هذا الإجراء بإغلاق الأقسام، ورفضوا أخذ وجبات الطعام.

ولفت نادي الأسير إلى أن إدارة السجن صعّدت مؤخرا إجراءاتها التنكيلية بحق الأسرى على مستويات عدّة، في محاولة لسلب المزيد من حقوقهم.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

نظم عشرات الناشطين الفلسطينيين وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام؛ احتجاجا على الاعتقال الإداري في السجون الإسرائيلية، وأعلنوا خلالها حملة عالمية للمطالبة بإنهاء هذا النوع من الاعتقال.

1/11/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة