في ذكرى الانتصار على النازية.. بوتين يندد بعودة الأيديولوجيات العنصرية

استعراض عسكري في الساحة الحمراء بموسكو إحياء لانتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية (رويترز)
استعراض عسكري في الساحة الحمراء بموسكو إحياء لانتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية (رويترز)

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأحد -خلال إحياء ذكرى انتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية- أن روسيا ستدافع "بحزم" عن مصالحها الوطنية، منددا بعودة الأيديولوجيات العنصرية و"الخوف من روسيا".

وقال بوتين أمام مئات العسكريين ببزاتهم الرسمية في الساحة الحمراء بالعاصمة موسكو، إن "روسيا تدافع بلا كلل عن القانون الدولي، وفي الوقت نفسه سندافع بحزم عن مصالحنا الوطنية ونضمن سلامة شعبنا".

وأضاف أن أفكار النازية تتجدد، منددا بعودة "الخطابات العنصرية والتفوق القومي ومعاداة السامية وكراهية روسيا".

وبدأ أكثر من 12 ألف رجل و190 مركبة وأنظمة أسلحة عرضا تقليديا أمام رئيس الدولة وجمهور من المسؤولين والمحاربين القدامى، بمناسبة الانتصار على النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

وتكرس احتفالات التاسع من مايو/أيار في جميع أنحاء روسيا، بعروضها العسكرية في المدن الكبرى، لتكريم نحو 20 مليون سوفياتي قتلوا خلال الحرب. وحسب معهد الاقتراع العام "فيتسيوم" يعتبر 69% من الروس أنها العطلة الرئيسية في العام.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أحيت أمس الذكرى السنوية السادسة والسبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية وتحرير ألمانيا من النازية، محذرة من التوقف عن التذكر.

وكتبت ميركل على لسان متحدثها شتيفن زايبرت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن الثامن من مايو/أيار 1945 كان يوم التحرير، إنه يعني نهاية الدكتاتورية النازية وانتهاك الحضارة المتمثل في المحرقة.

وأضافت ميركل "تظل مسؤوليتنا الدائمة الحفاظ على إحياء ذكرى الملايين من الناس الذين فقدوا حياتهم خلال سنوات الاستبداد النازي".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لأول مرة منذ أكثر من عشرين عاما تحيي روسيا ذكر النصر على ألمانيا النازية في ظل ظروف استثنائية بسبب كورونا، حيث اضطرت السلطات لتأجيل العرض العسكري وجميع الفعاليات الاحتفالية لوقت لاحق، ومع ذلك تم تنظيم عدد من الفعاليات بهذه المناسبة. تقرير:رانيا دريدي تاريخ البث:2020/5/10

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة