ليبيا.. مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة يرفضان تدخل سفراء 5 دول غربية

جلسة سابقة لمجلس النواب الليبي (الفرنسية)
جلسة سابقة لمجلس النواب الليبي (الفرنسية)

أعلن مجلس النواب الليبي رفضه لبيان سفارات 4 دول أوروبية والولايات المتحدة في طرابلس، الذي دعا لإجراء الانتخابات في موعدها وحذر من إجراء تغييرات بعد دعوات لانتخاب رئيس جديد للمفوضية العليا التي ستشرف على الانتخابات، كما استغرب المجلس الأعلى للدولة في ليبيا الدعوة الغربية.

وفي بيان له الجمعة، اعتبر مجلس النواب الليبي ما صدر من بيان من سفارات الدول الغربية الخمس (الولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا)، تجاوزا مرفوضا من سفراء الدول التي أصدرته.

وأضاف بيان النواب إلى أن البيان الغربي لا يخدم التوافق الوطني الذي تحقق في ليبيا، والذي لاقى ترحيبا ودعما محليا ودوليا.

من جانبه، استغرب المجلس الأعلى للدولة في ليبيا بيان الدول الغربية الخمس، الذي دعا إلى عدم إجراء تغييرات في المناصب المتعلقة بالانتخابات، واعتبره تدخلا في شؤون البلاد الداخلية.

وأضاف بيان المجلس الأعلى "أن انتهاك السيادة لا يكون عبر المرتزقة فقط، بل أيضا بمحاولة فرض إملاءات خارجية".

ورغم تشديد المجلس الأعلى للدولة في ليبيا على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، فإن المجلس في نفس الوقت أكد على أن استقلالية القرار الليبي أمر لا يقبل المساس به.

ودعا المجلس سفراء الدول الأجنبية إلى عدم تجاوز مهام عملهم التي حددتها الأعراف الدبلوماسية، ومراعاة قوانين الدولة المستضيفة لهم والالتزام بها، وعدم القفز عليها تحت أية ذريعة كانت.

بيان الدول الغربية قال إن الوقت الحالي ليس مناسبا لإجراء تغييرات من شأنها تعطيل الهيئات ذات الدور الأساسي في التحضير للانتخابات (الجزيرة)

بيان الدول الغربية

وكانت 4 دول أوروبية والولايات المتحدة قد قالت إن الوقت الحالي في ليبيا ليس مناسبا لإجراء أي تغييرات من شأنها تعطيل الهيئات التي لها دور أساسي في التحضير للانتخابات، وفق الجدول الزمني الذي حدده قرار مجلس الأمن رقم 2570.

وقالت سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا -في بيان مشترك الخميس- إنها تذكر أن مجلس الأمن الدولي "دعا السلطات والمؤسسات الليبية، بما في ذلك حكومة الوحدة الوطنية ومجلس النواب، إلى تسهيل انتخابات 24 ديسمبر/كانون الأول 2021، والاتفاق على القاعدة الدستورية والأساس القانوني للانتخابات بحلول 1 يوليو/تموز 2021".

ولفت البيان إلى أنه "إضافة إلى الترتيبات السياسية والأمنية، فإن الاستعدادات الفنية واللوجستية مهمّة وأساسية"، في وقت لم تبدأ فيه حكومة الوحدة الوطنية بعد بالتحضير لإجراء الانتخابات، رغم أنها المهمة الأساسية لهذه الحكومة.

وحذّرت السفارات الخمس من أن "الوقت الحالي ليس مناسبا لإجراء أي تغييرات من شأنها التعطيل في الهيئات ذات الصلة، والتي لها دور أساسي في التجهيز للانتخابات، خلال الجدول الزمني الذي حدّده مجلس الأمن الدولي".

وتأتي هذه الدعوة تزامنا مع قيام اللجنة الفنية في مجلس النواب باختيار مرشحي رئاسة مناصب سيادية، من ضمنها المفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

يذكر أن الأطراف الليبية انتخبت -برعاية من الأمم المتحدة، خلال اجتماع عقد في جنيف مطلع فبراير/شباط الماضي- سلطة تنفيذية جديدة موحدة.

وتتمثل السلطة السياسية الجديدة في حكومة وحدة وطنية يرأسها عبد الحميد الدبيبة ومجلس رئاسي يقوده محمد المنفي، مكلفة -بموجب خارطة طريق ترعاها الأمم المتحدة- بإنهاء الانقسام السياسي وقيادة المرحلة الانتقالية، والتحضير لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعت 5 دول غربية السلطات الليبية إلى إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية بموعدها نهاية العام، محذرة من إجراء أي تغييرات بعد دعوات لانتخاب رئيس جديد للمفوضية العليا التي ستشرف على الانتخابات.

7/5/2021

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس، إن بلاده وألمانيا تتفقان على ضرورة مغادرة جميع المرتزقة الأجانب ليبيا، لكن أنقرة لديها اتفاق ثنائي مع الحكومة الليبية بشأن تمركز قواتها هناك.

6/5/2021

بحث المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر توحيد المؤسسة العسكرية، في حين ناقش رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي جهود المصالحة في أثناء زيارة لمدينة درنة شرقي البلاد.

2/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة