عملية "بركان الغضب" تنفي اقتحام مقر فندقي للرئاسي الليبي بطرابلس وترفض تعييناته للمخابرات والخارجية

قادة عملية بركان الغضب عقدوا اجتماعا موسعا في طرابلس رفضوا فيه تكليفات المجلس الرئاسي الأخيرة (الأناضول)
قادة عملية بركان الغضب عقدوا اجتماعا موسعا في طرابلس رفضوا فيه تكليفات المجلس الرئاسي الأخيرة (الأناضول)

أفاد مصدر في المجلس الرئاسي الليبي بأن مجموعة من قادة عملية "بركان الغضب" تجمعت أمام فندق كورونثيا الذي يستضيف أحد مقرات المجلس، احتجاجا على تكليف حسين العائب برئاسة المخابرات، وعلى إسناد الخارجية إلى نجلاء المنقوش التي يعتبرونها موالية لعملية "الكرامة"، لكن عملية بركان الغضب نفت ما نشر من تقارير بشأن اقتحامها الفندق أو محاصرته.

وكان قادة عملية بركان الغضب عقدوا اجتماعا موسعا في طرابلس، رفضوا فيه تكليفات المجلس الرئاسي الأخيرة.

ورفض المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب مصطفى المجعي أي مزايدة حول دور قوات بركان الغضب في حماية الوطن، ودحر وملاحقة ومطاردة الطغاة والمفسدين والواهمين لعودة حكم الفرد والعائلة والعسكر، بحسب قوله.

وقال مختار الجحاوي آمر محور وادي الربيع في عملية بركان الغضب، آمر شعبة الاحتياط بقوة مكافحة الإرهاب، "لا يوجد اقتحام للفندق ولا محاصرة، وإنما هي رغبة من قوات بركان الغضب في الاجتماع مع رئيس المجلس الرئاسي للتباحث في عدة أمور".

وأكد الجحاوي دعم قوات بركان الغضب للمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية ودعم الدولة المدنية، لكنه أشار إلى أن عملية بركان الغضب تريد توضيح بعض الأمور كتجاوزات الطرف الآخر، في إشارة إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأضاف أن مطالبهم تتمثل في أن يكون وقف إطلاق النار ساريا على الطرفين، مشيرا إلى استمرار وصول الدعم لقوات حفتر، كما طالب بأن تسري قرارات القائد الأعلى للجيش على كل الأطراف وليس على طرف بعينه، مشيرا إلى عدم امتثال قوات حفتر لقرارات القائد الأعلى للجيش.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم المجلس الرئاسي نجوى وهيبة -في تغريدة عبر تويتر- إن "‏الاقتحام الذي حدث الليلة في طرابلس هو اقتحام لفندق، وليس لمقر المجلس الرئاسي الذي ليس له مقر دائم للاجتماعات".

وأضافت ‘الموقع هو مقر من مقرات اجتماعات المجلس، واليوم هو يوم عطلة أسبوعية وليس يوم عمل، ولم يتعرض أحد لأذى".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حذر رئيس المجلس الأعلى للدولة بليبيا خالد المشري من تداعيات عدم خضوع اللواء المتقاعد خليفة حفتر للسلطة المدنية، في حين أعلنت واشنطن دعمها المطلب الأممي بفتح الطريق الساحلي الذي يصل شرق البلاد بغربها.

1/5/2021

بحث المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر توحيد المؤسسة العسكرية، في حين ناقش رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي جهود المصالحة في أثناء زيارة لمدينة درنة شرقي البلاد.

2/5/2021

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس، إن بلاده وألمانيا تتفقان على ضرورة مغادرة جميع المرتزقة الأجانب ليبيا، لكن أنقرة لديها اتفاق ثنائي مع الحكومة الليبية بشأن تمركز قواتها هناك.

6/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة