أردوغان: نسعى لاستعادة الوحدة ذات الجذور التاريخية مع شعب مصر

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتحدث للصحافة بعد أداء صلاة الجمعة (الأناضول)
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتحدث للصحافة بعد أداء صلاة الجمعة (الأناضول)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده تسعى لاستعادة ما وصفه بالوحدة ذات الجذور التاريخية مع شعب مصر، وذلك في أول تعليق له بعد محادثات دبلوماسية معلنة في القاهرة بين وفدين من البلدين لإصلاح العلاقات المتوترة بينهما.

وأضاف أردوغان -في تصريحات صحفية عقب أدائه صلاة الجمعة بأحد مساجد إسطنبول- أن موقف بلاده "تجاه الشعب المصري إيجابي جدا"، وقال "لا يمكن أن نكون أعداء لهذا الشعب".

وأكد أن تركيا "دولة صامدة بكل شموخ وليست دولة يحدد الآخرون ما تفعله في السياسة الخارجية".

وأمس الخميس، قال فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي إن تحرك مصر وتركيا بشكل مشترك سيصب في مصلحة السلام والتنمية بالمنطقة.

وأضاف أنه لا يمكن القول إن العلاقات مع مصر انقطعت بالكامل، فقد كانت هناك اتصالات استخباراتية بين البلدين.

وأشاد أوقطاي باحترام مصر الاتفاقية التركية مع ليبيا، وذلك عندما بحثت عن الموارد الطبيعية خارج الحدود التي تنص عليها الاتفاقية.

مباحثات القاهرة

وشهدت القاهرة يوم أمس الخميس اختتام المباحثات الاستكشافية بين وفدي مصر وتركيا برئاسة نائبي وزيري خارجية البلدين.

ووفقا للخارجية المصرية، فقد جرت المفاوضات في مقر الوزارة بالقاهرة برئاسة السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية ونظيره التركي السفير سادات أونال، وذلك في أول لقاء مشترك يُعقد على المستوى الدبلوماسي بين الجانبين منذ 8 سنوات.

وفي بيان مشترك قال الجانبان إن المناقشات كانت صريحة ومعمقة، حيث تطرقت إلى القضايا الثنائية، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية، ولا سيما الوضع في ليبيا وسوريا والعراق وضرورة تحقيق السلام والأمن في منطقة شرق المتوسط.

وأشار البيان إلى أن الجانبين سيقومان بتقييم نتيجة هذه الجولة من المشاورات والاتفاق على الخطوات المقبلة.

ومن المنتظر أن يؤدي نجاح هذه الجولة إلى اجتماع آخر على مستوى وزيري الخارجية يتم تحديد موعده ومكان انعقاده في وقت لاحق.

وتوترت العلاقات بين القوتين الإقليميتين منذ إطاحة الجيش المصري عام 2013 بالرئيس محمد مرسي المنتخب ديمقراطيا والمنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وطردت كل دولة سفير الأخرى.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

تبدأ مصر وتركيا محادثات اليوم ستحاولان خلالها إصلاح العلاقات المتوترة بعد خلاف بدأ قبل 8 سنوات، وأدى بكل منهما إلى مساندة فصيل مختلف في الصراع الليبي، كما اختلفا بشأن السيادة والحقوق في مياه المتوسط.

5/5/2021

قال رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة إن من عطل تصريح هبوط طائرة تُقلّ برلمانيين في مطار سرت، هم المرتزقة الذين كشفت المعلومات الاستخبارية أنهم قوات “فاغنر” الروسية.

قال مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق حسين هريدي إن الاجتماع الدبلوماسي المصري التركي يكشف عن رغبة مشتركة لدى القاهرة وأنقرة لطي صفحة القطيعة السياسية، وإن هناك تحولات إقليمية تستدعي هذا الحوار.

6/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة