تناولت عددا من الملفات.. مصر وتركيا تعلنان اختتام مشاورات القاهرة وتتفقان على الخطوات المقبلة

القاهرة استضافت أول جلسة مناقشات بين وفدي الخارجية المصرية والتركية بعد سنوات من تدهور العلاقات بين البلدين (وكالة الأناضول)
القاهرة استضافت أول جلسة مناقشات بين وفدي الخارجية المصرية والتركية بعد سنوات من تدهور العلاقات بين البلدين (وكالة الأناضول)

اختتمت في القاهرة اليوم الخميس المباحثات الاستكشافية بين وفدي مصر تركيا برئاسة نائبي وزيري خارجية البلدين.

ووفقا للخارجية المصرية، فقد جرت المفاوضات في مقر الوزارة بالقاهرة برئاسة السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية ونظيره التركي السفير سادات أونال، وذلك في أول لقاء مشترك يعقد على المستوى الدبلوماسي بين الجانبين منذ 8 سنوات.

وفي بيان مشترك قال الجانبان إن المناقشات كانت صريحة ومعمقة، حيث تطرقت إلى القضايا الثنائية، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية، ولا سيما الوضع في ليبيا وسوريا والعراق وضرورة تحقيق السلام والأمن في منطقة شرق المتوسط.

وأشار البيان إلى أن الجانبين سيقومان بتقييم نتيجة هذه الجولة من المشاورات والاتفاق على الخطوات المقبلة.

ومن المنتظر أن يؤدي نجاح هذه الجولة إلى اجتماع آخر على مستوى وزيري الخارجية يتم تحديد موعده ومكان انعقاده في وقت لاحق.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قال فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي إن تحرك مصر وتركيا بشكل مشترك سيصب في مصلحة السلام والتنمية بالمنطقة.

وأضاف أنه لا يمكن القول إن العلاقات مع مصر انقطعت بالكامل، فقد كانت هناك اتصالات استخباراتية بين البلدين.

وأشاد أوقطاي باحترام مصر الاتفاقية التركية مع ليبيا، وذلك عندما بحثت عن الموارد الطبيعية خارج الحدود التي تنص عليها الاتفاقية.

وكانت وزارة الخارجية التركية أعلنت أول أمس الثلاثاء أن وفدا للبلاد برئاسة سادات أونال نائب وزير الخارجية سيزور العاصمة المصرية القاهرة يومي الأربعاء والخميس لبحث تطبيع العلاقات بين البلدين.

وقالت الخارجية التركية -في بيان لها- إن مشاورات سياسية بين البلدين ستجرى في القاهرة يومي 5 و6 مايو/أيار الحالي برئاسة أونال ونظيره حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية المصري.

وفي منتصف أبريل/نيسان الماضي قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو -خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني- إن تركيا ومصر قررتا مواصلة الحوار الذي بدأ عن طريق استخبارات البلدين عبر وزارتي الخارجية.

يشار إلى أن العلاقات بين تركيا ومصر مستمرة على مستوى القائم بالأعمال بشكل متبادل منذ 2013.

وخلال هذه الفترة جرت لقاءات خاطفة بين وزيري خارجية البلدين في مناسبات مختلفة، في حين تواصل كل من سفارة تركيا بالقاهرة وقنصليتها في الإسكندرية وسفارة مصر لدى أنقرة وقنصليتها في إسطنبول أنشطتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تبدأ مصر وتركيا محادثات اليوم ستحاولان خلالها إصلاح العلاقات المتوترة بعد خلاف بدأ قبل 8 سنوات، وأدى بكل منهما إلى مساندة فصيل مختلف في الصراع الليبي، كما اختلفا بشأن السيادة والحقوق في مياه المتوسط.

5/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة