بوساطة أميركية.. لبنان وإسرائيل يستأنفان المحادثات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية

استأنف لبنان وإسرائيل، اليوم الثلاثاء، المفاوضات التقنية غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بينهما بوساطة أميركية ورعاية أممية، بعد توقفها أشهرا عدة جراء سجالات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها.

وبدأ الوفدان اجتماعهما بحضور الوسيط الأميركي عند الساعة 10 صباحا (7 بتوقيت غرينتش) في نقطة حدودية تديرها قوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) في مدينة الناقورة، حيث أجريت جولات التفاوض السابقة العام الماضي.

ومساء، أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية بانتهاء هذه الجولة من المفاوضات، مشيرة إلى أنها استمرت 5 ساعات وأحيطت بسرية تامة وأجريت بعيدا عن الإعلام.

وأوردت الوكالة أن الجانب اللبناني "أصر على حقه في حدوده البحرية وفي كل نقطة مياه، وفقا لقانون البحار المتعارف عليه دوليا".

ويطالب لبنان بنحو 2290 كيلومترا مربعا في المياه التي تعدّها إسرائيل منطقتها الاقتصادية الخالصة.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون أمس الاثنين إن استئناف بلاده المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل يعكس رغبة لبنان في تحقيق نتائج تسهم في حفظ الاستقرار بالمنطقة الجنوبية.

وشدد عون، في أثناء استقباله أعضاء فريق المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان، على أهمية تصحيح الحدود وفقا للقوانين الدولية، مع الاحتفاظ بحق لبنان في ثرواته الطبيعية.

توجيهات

وحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، زوّد عون أعضاء الوفد المفاوض بتوجيهاته، مشددا على أهمية تصحيح الحدود البحرية وفقا للقوانين والأنظمة الدولية، وكذلك على حق لبنان في استثمار ثرواته الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة.

وبدأت إسرائيل ولبنان مفاوضات بوساطة أميركية بشأن حدودهما البحرية في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ولم يتحدث الوفد اللبناني مباشرة مع الإسرائيليين، وبعد 4 جولات توقفت المفاوضات في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

واتهم وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز لبنان بتغيير موقفه 7 مرات، متخذا "مواقف ترقى إلى الاستفزاز".

وقبل أسبوعين، أعلن وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني ميشال نجار أن الحكومة وقّعت مرسوما بتوسيع منطقتها الاقتصادية الخالصة في البحر الأبيض المتوسط بالقدر المعروض في المفاوضات، وقال إنه سيُقدّم إلى الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انتهت الجلسة الثانية من جولة المفاوضات التقنية الثانية بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية بينهما بوساطة أميركية وإشراف أممي، على أن يتم استئناف المفاوضات الشهر المقبل.

29/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة