إطلاق النار على شخص حاول اقتحام مقر الاستخبارات المركزية الأميركية بفرجينيا

طوق أمني مضروب حول مقرّ "سي آي إيه" بفرجينيا بسبب مخاوف أمنية (رويترز)
طوق أمني مضروب حول مقرّ "سي آي إيه" بفرجينيا بسبب مخاوف أمنية (رويترز)

قال مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" (FBI) إن أحد عناصره أطلق النار على شخص حاول الهجوم على حرّاس مقرّ وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" (CIA) في فرجينيا.

وأضاف -في بيان- أن الشخص وصل بسيارته إلى مكان غير مسموح به قرب مقر الوكالة قبل أن يترجل منها حاملا سلاحا، فدفع ذلك عناصر "إف بي آي" إلى إطلاق النار عليه وإصابته ونقله إلى المستشفى.

وفي السياق ذاته، ذكرت شبكة "إن بي سي" (NBC) الإخبارية الأميركية أن المتسلل حاول اقتحام المبنى وأوقفه حراس مسلحون يديرون سلسلة من البوابات.

وقال مسؤول مطلع على الأمر إنه لم يقع إطلاق أي عيارات نارية، في حين أشار مصدر آخر إلى أن ضباط الوكالة كانوا يتفاوضون مع الشخص الذي ظل في سيارته.

وتقع المباني التابعة للوكالة بعيدا عن البوابات، وتُتخذ إجراءات أمنية مشددة، بالأخص منذ عام 1993، عندما قتل مواطن باكستاني اثنين من موظفي وكالة الاستخبارات المركزية في سيارتهما وجرح 3 آخرين في أثناء انتظارهم عند إشارة توقف قرب المدخل الرئيسي.

وهرب المشتبه به المعروف باسم "مير أيمال قاسي"، وظل طليقا 4 سنوات قبل أن يُقبض عليه، ويُعاد إلى الولايات المتحدة، لمحاكمته وإدانته، وقد أُعدم عام 2002.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

قال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) كريستوفر راي إن المكتب يرى أن اقتحام أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب مبنى الكونغرس هجوم إرهابي نفذه مناصرون لفكرة استعلاء العرق الأبيض.

2/3/2021

خلص تحقيق داخلي أجرته جهات إنفاذ القانون الأميركية في أحداث السادس من يناير/كانون الثاني التي شهدت اقتحام مبنى الكونغرس (الكابيتول)، إلى وجود أوجه قصور بالغة في قسم الشرطة المسؤول عن تأمين المجمع.

14/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة