اختتم مباحثاته في صنعاء.. غريفيث يدعو لوقف العمليات العسكرية بمأرب ويعرب عن أمله في حل قريب

تأتي زيارة غريفيث إلى صنعاء في سياق تكثيف التحركات السياسية التي يقودها المبعوثان الأممي والأميركي إلى اليمن بهدف وقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية

Meeting on Prisoners' Exchange Agreement in Yemen, in Glion
غريفيث أكد أنه لا يمكن حكم اليمن بالهيمنة العسكرية أو بشكل خارجي وأن السلام يحتاج لتعاون جميع الأطراف (رويترز)

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث إن استمرار العمليات العسكرية -بما في ذلك العمليات العسكرية في مأرب- يعيق آفاق السلام ويعرض حياة الملايين للخطر. 

وأضاف غريفيث أن الأمم المتحدة تواصلت مع جميع الأطراف بهدف التوصل إلى وقف إطلاق النار ووقف حركة تدفق السلاح لليمن.

وقال إنه عرض عدة مقترحات لإعادة العملية السياسية في اليمن، وإنه تحدث مع عبد الملك الحوثي أول أمس السبت.

وأشار غريفيث إلى أنه لا يمكن حكم اليمن بالهيمنة العسكرية أو بشكل خارجي، وأن السلام يحتاج إلى تعاون جميع الأطراف.

كما أكد على ضرورة إزالة العقبات لحصول اليمنيين على السلع والوقود، وكرر المبعوث الأممي أمله بأن يؤدي الدعم الإقليمي والجهود التي قدمها خلال العام إلى خاتمة مثمرة.

وأوضح غريفيث أن "كل مقترحاتنا تضمنت إعادة فتح هذا المطار (مطار صنعاء) الذي نتحدث فيه اليوم"، مشيرا إلى أنه اجتمع بزعيم جماعة الحوثي عبد الملك الحوثي وحصل منه على "أفكار" سينقلها إلى الطرف الآخر.

زعيم الحوثيين يعلق

من جانبه، أعلن زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي خلال لقائه غريفيث رفض الجماعة ربط الملف الإنساني بأي قضايا سياسية أو عسكرية.

ونقل الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام عن زعيم الجماعة خلال لقائه غريفيث أمس الأحد في صنعاء أن ربط الملف الإنساني بقضايا أخرى يشكل مصادرة صريحة لحق الشعب اليمني في أبسط حقوقه الإنسانية، وهي معادلة لا يمكن القبول بها على الإطلاق.

وخلال اللقاء -الذي عقد في إطار أول زيارة للمبعوث الأممي للعاصمة اليمنية منذ عام- انتقد عبد الملك الحوثي تعامل الأمم المتحدة مع القضايا الإنسانية في اليمن، مشددا على ضرورة أن يكون للمنظمة الدولية موقف صريح، وأن تقف إلى جانب الشعب اليمني، وفق ما قال عبد السلام.

ودعا الحوثي إلى السماح بدخول المشتقات النفطية والمواد الغذائية والطبية دون مقايضة، مضيفا أن "المدخل الحقيقي لكل الملفات هو من بوابة معالجة متطلبات الملف الإنساني".

وتأتي زيارة غريفيث إلى صنعاء في سياق تكثيف التحركات السياسية التي يقودها المبعوثان الأممي والأميركي إلى اليمن بهدف وقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نفى الكاتب اليمني عبد الناصر المودع التصديق بحدوث تقدم في جهود الوسطاء الدوليون إلى اليمن الساعية لإيجاد حل سياسي للأزمة في البلاد وإنهاء الحرب المندلعة منذ عدة سنوات.

قالت وسائل إعلام سعودية إنّه تمّ إحباط ما وصفته بهجوم معاد وشيك باستخدام زورقين مفخخين جنوبي البحر الأحمر. وفي مأرب، ذكرت مصادر عسكرية أن معارك هي الأعنف منذ 3 أسابيع دارت على جبهات القتال هناك.

قالت مصادر للجزيرة إن مبعوث الأمم المتحدة لليمن، مارتن غريفيث، وصل إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لجماعة الحوثي، في أول زيارة منذ نحو عام وشهرين. ومن المقرر أن يعقد غريفيث لقاءات مع مسؤولين بجماعة الحوثي.

Published On 30/5/2021

أعلن زعيم الحوثيين خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن، رفض الجماعة ربط الملف الإنساني بأي قضايا سياسية أو عسكرية. وميدانيا، شهدت محافظتا الجوف ومأرب معارك جديدة بين الجيش الوطني اليمني والحوثيين.

Published On 30/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة