مصرع 26 شخصا في حادث بين قاربين في بنغلاديش

يموت سنويا المئات في حوادث العبّارات في بنغلاديش التي تقع أراضيها في مستوى منخفض وبها شبكة كبيرة من الطرق المائية الداخلية

قرويون ورجال إنقاذ يتجمعون حول جثث الضحايا (الأوروبية)
قرويون ورجال إنقاذ يتجمعون حول جثث الضحايا (الأوروبية)

لقي 26 شخصاً حتفهم وأُصيب 5 آخرون بجروح صباح الاثنين في حادث اصطدام بين قاربين في نهر بوسط بنغلاديش، وفق ما أعلنت الشرطة.

وحصل التصادم بين قارب سريع قادم من ماوا ويقلّ حوالي 30 شخصا ومركب ينقل رمالا في نهر بادما قرب مدينة شيبشار.

وقال مفتش الشرطة أمير حسين لوكالة الصحافة الفرنسية "أُصيب جميع الضحايا في الرأس. انتشلنا حتى الآن 26 جثة، إحداها لامرأة، وأنقذنا أيضا 5 أشخاص مصابين بجروح بينهم ثلاثة أطفال".

وبحسب حسين، فإن مقدمة قارب الركاب تحطّمت بالكامل في حادث الاصطدام قبل غرق القارب في النهر.

وأوضح حسين أن "الشرطة ورجال الإطفاء وفرق الإغاثة في الجيش في المكان ويجرون عمليات بحث وإنقاذ". وأعلنت الشرطة أنه تمّ إرسال عناصر فورا إلى المكان.

وروى عبد الرحمن، وهو شاهد عيان، أن القاربين اصطدما في حادث كبير وانقلبا.

وأضاف "هرعنا إلى المكان حيث وجدنا القارب السريع مشطورا، في حين بدأ مئات القرويين فورا بالمساعدة في الإنقاذ قبل أن تنضمّ إليهم الشرطة ورجال الإطفاء".

وأشار مسؤول حكومي في شيبشار إلى أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 5 أشخاص مفقودين.

ووفق قوله، يبدو أن سائق القارب السريع هو المسؤول الرئيسي عن الحادث إذ اصطدم بالمركب الذي كان راسيا في شيبشار. وأوضح أنه "صدر أمر بإجراء تحقيق في الحادث".

أكبر جسر

وتشيّد بنغلاديش أكبر جسر للسيارات والسكك الحديدية على مقربة من موقع الحادث.

وتسبب تشييد الجسر ببطء في النقل النهري عبر العبّارات، مما دفع بالناس إلى المجازفة بركوب القوارب السريعة التي تسمح بعبور النهر خلال 15 دقيقة، ورغم أن التنقل بواسطة العبارة أكثر أمانا فإنه يستغرق أحيانا ساعتين.

وغالبا ما تسجل حوادث بين السفن في بنغلاديش الواقعة على دلتا ويعبرها مئات الأنهر.

ويعتمد ملايين الأشخاص على القوارب في تنقلاتهم لا سيما في المناطق الساحلية، إلا أن هذه السفن غالبا ما تكون متداعية وتحمل أكثر من قدرتها الاستيعابية.

وتبحر مراكب شراعية محملة بالرمال وقد يكون من الصعب رؤيتها في المياه الهائجة، خصوصا عندما يكون النور خافتا.

ويموت سنويا المئات في حوادث العبّارات في بنغلاديش التي تقع أراضيها في مستوى منخفض، وبها شبكة كبيرة من الطرق المائية الداخلية لكنها تعاني من التراخي في تطبيق معايير السلامة.

ففي 4 أبريل/نيسان الماضي، لقي 34 شخصا مصرعهم عندما اصطدمت سفينة ركاب بأخرى للشحن في نهر شيتالاكشيا، الذي يبعد حوالي 30 كيلومترا من دكا.

وفي 29 يونيو/حزيران من العام الماضي، لقي 34 راكبا حتفهم في انقلاب آخر بسبب اصطدام سفينتي ركاب في نهر بوريجانجا في دكا.

ويستخدم آلاف الركاب في بنغلاديش، معظمهم من جنوب البلاد، الممرات المائية للوصول إلى العاصمة ومناطق أخرى.

ووفقا لسجلات إدارة النقل المائي في بنغلاديش، توفي أكثر من 3600 شخص، وفقد ما يقرب من 500 إثر انقلاب أكثر من 550 سفينة ركاب في الفترة ما بين 1991 و2020.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الشرطة في بنغلاديش اعتقال المئات من نشطاء حركة “حفظة الإسلام” في مناطق متفرقة من البلاد على خلفية المظاهرات التي نظمتها الحركة احتجاجا على زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الشهر الماضي

19/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة