السودان.. البرهان يدعو القوى السياسية لتسوية خلافاتها ولجنة تفكيك النظام المعزول تعلن إنهاء خدمات مئات الموظفين

قال رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي إن تعيينه حاكما لإقليم دارفور جاء تنفيذا لاتفاقية السلام التي نصت على توحيد الإقليم في حكومة واحدة وتطبيق نظام الحكم الفدرالي في السودان

رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبدالفتاح البرهان (الجزيرة)

دعا رئيس مجلس السيادة السوداني الانتقالي عبدالفتاح البرهان القوى السياسية إلى إنهاء خلافاتها وانقساماتها، وتعهد بأن يظل المكون العسكري متمسكا بالشراكة مع قوى الحرية والتغيير وبإنجاز مهام الفترة الانتقالية.

وقال البرهان إن التناحر بين قوى الثورة يجب أن يتوقف، لأن الفترة الانتقالية لا تحتمل، ويجب أن تتوحد قوى الثورة.

وفي السياق ذاته، قال عضو لجنة تفكيك النظام المعزول بالسودان محمد موسى الحاج إن اللجنة أنهت خدمات أكثر من 700 من العاملين بالخدمة العامة، من بينهم 112 من القضاة ووكلاء النيابة بشبهة الانتماء للنظام المعزول أو عدم قانونية التعيين في الوظيفة العامة إبان النظام المعزول.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن القائمة ضمت أيضا مئات العاملين في هيئة مياه الخرطوم.

تعيين مناوي حاكما لإقليم دارفور

من جهة أخرى، قال رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي إن تعيينه حاكما لإقليم دارفور جاء تنفيذا لاتفاقية السلام في جوبا، التي نصت على توحيد الإقليم في حكومة واحدة وتطبيق نظام الحكم الفدرالي في السودان.

وأضاف مناوي في مقابلة مع الجزيرة أن اتفاقية السلام حددت آلية لترتيب الجانب الأمني في إقليم دارفور بمشاركة الحركات المسلحة والقوات الحكومية في قوة مشتركة.

ولفت إلى أنه سيعمل على تنظيم مؤتمر في الإقليم، تجري فيه المصالحة بين جميع المكونات.

من جهته، حذر عضو مجلس السيادة السوداني ورئيس جبهة الثورة الموقعة على اتفاق جوبا للسلام في السودان الهادي إدريس من أنه دون وحدة شركاء الحكم فلن يتحقق أي إنجاز في نهاية الفترة الانتقالية على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أثارت حادثة تكدس جثامين وتسرب الدماء من الثلاجة المخصصة لحفظها في مستشفى التميز بالعاصمة السودانية الخرطوم جدلا واسعا في البلاد.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة