وزير خارجية قطر: وقف إطلاق النار في غزة مؤقت ولا يعالج جذور القضية

وزير الخارجية القطري: الدوحة تشكل منصة لمختلف المتخاصمين للتحاور بهدف حل نزاعاتهم سلميا (الجزيرة)
وزير الخارجية القطري: الدوحة تشكل منصة لمختلف المتخاصمين للتحاور بهدف حل نزاعاتهم سلميا (الجزيرة)

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إن اتفاق وقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل مؤقت وهش، وينبغي معالجة جذور المشكلة، مشيرا إلى أن قطر تشكل منصة لمختلف المتخاصمين للتحاور بهدف حل نزاعاتهم سلميا.

وأوضح الوزير القطري -في مقابلة مع "إم إس إن بي سي" (MSNBC) الأميركية، أن جذور المشكلة التي أشعلت التصعيد الإسرائيلي الأخير في غزة، تكمن في الاستفزازات الإسرائيلية في القدس وخاصة في حي الشيخ جراح، في ظل غياب أي أفق لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

لذلك -يتابع الوزير- هناك أهمية بالغة لوقف هذه الاستفزازات والسماح للمصلين من مسلمين ومسيحيين بتأدية عباداتهم، ووقف ترحيل العائلات الفلسطينية من الشيخ جراح، فضلا عن معالجة إعادة الإعمار في قطاع غزة بعد القصف الإسرائيلي على القطاع، وضمان وصول المساعدات الإنسانية لمستحقيها في أقرب وقت ممكن.

ولدى سؤاله عن كيفية تبديد المخاوف الغربية والإسرائيلية من وصول المساعدات إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ولا سيما أن قطر أعلنت عن 500 مليون دولار لمساعدة قطاع غزة، أكد الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن بلاده اعتادت على تقديم المساعدات وفق إجراءات واضحة وصارمة عبر الأمم المتحدة وبموافقة الاحتلال الإسرائيلي باعتباره الممر الوحيد لتلك المساعدات.

وأضاف أنه من الخطأ اعتبار أكثر من مليوني نسمة في غزة، من حركة حماس، مشيرا إلى أن الـ100 دولار التي كانت تقدمها قطر لكل عائلة محتاجة لا يمكن أن تسهم في صناعة أسلحة أو صواريخ.

وحول دور الدوحة الدبلوماسي، أكد الوزير القطري أن بلاده تتمتع بالثقة كوسيط في حل الكثير من النزاعات في المنطقة، منها ما تم الاتفاق عليه بين الولايات المتحدة الأميركية وحركة طالبان الأفغانية، مشيرا إلى أن بلاده تقدم منصة لمختلف المتخاصمين للتحاور بهدف حل نزاعاتهم سلميا.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

أجرى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اتصالا هاتفيا مساء اليوم السبت، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد يومين من سريان الهدنة بين جيش الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة.

22/5/2021

أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اتصالين هاتفيين منفصلين مع وزير الخارجية السعودي والقطري بشأن التصعيد الإسرائيلي الأخير في غزة، وذلك بعد جولته في المنطقة استمرت يومين.

27/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة