بعد تنديد دولي.. الجيش المالي يفرج عن الرئيس المؤقت ورئيس الوزراء

قالت مصادر للجزيرة إنه تم إطلاق سراح الرئيس المالي المؤقت باه نداو ورئيس وزارئه مختار وان، وإنهما عادا إلى منزليهما في العاصمة باماكو، ومجلس السلم والأمن الأفريقي يطالب الجيش بعدم التدخل في السياسة.

وذكرت المصادر أن عملية إطلاق الرجلين تمت استجابة لطلب المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا "إيكواس" (ECOWAS) والمجتمع الدولي، اللذين شددا على تنفيذ هذا الطلب في الاجتماعات التي عقدت مع قادة المجلس العسكري الذين قالوا إنهم سيواصلون مشاوراتهم لتشكيل حكومة جديدة في البلاد.

وعلمت الجزيرة أن هاشيمي غويتا نائب الرئيس عرض على حركة الخامس من يونيو تسلم منصب رئاسة الحكومة وتولي 5 حقائب وزارية، وأن المجلس العسكري يريد مشاركة فعاليات سياسية ونقابية في الحكومة الجديدة.

من جانبه، قال مجلس السلم والأمن الأفريقي إنه سيفرض عقوبات على مالي، تشمل تعليق عضويتها في جميع أنشطة الاتحاد الأفريقي، وذلك في حالة عدم امتثال قوات الدفاع والأمن، والعودة إلى خارطة الطريق الانتقالية المتفق عليها وتنفيذها.

وطالب المجلس عناصر الجيش بالعودة دون قيد أو شرط إلى ثكناتهم، والامتناع عن التدخل في العملية السياسية لتسهيل العودة إلى النظام الدستوري، كما دعا الجهات السياسية الفاعلة في مالي إلى الانخراط في حوار وطني شامل ومصالحة.

ورحب البيان بالإجراءات السريعة التي تتخذها مجموعة الإيكواس بشأن الحالة الراهنة في مالي للمساعدة في إيجاد حل توافقي وسلمي للأزمة.

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان مصادر عسكرية أن الرئيس نداو قدم من داخل المعتقل استقالته بشكل رسمي أمام نائب الرئيس ووفد الإيكواس، كما أصدرت السلطات قرارا بإغلاق الحدود وفرض حظر التجوال ليلا.

وكان الجيش المالي قد اعتقل مساء الاثنين الماضي رئيس البلاد المؤقت ورئيس الوزراء، واقتادهما إلى قاعدة كاتي العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة