اليمن.. وزير الخارجية العماني يدعو لوقف إطلاق النار والتحالف يدمر مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ (يمين) خلال لقائه وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي (الصحافة العمانية)
المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ (يمين) خلال لقائه وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي (الصحافة العمانية)

قال وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي إنه بحث مع المبعوث الأميركي لليمن تيموثي ليندركينغ الجهودَ الدولية لإنهاء الحرب اليمنية، بينما أعلن التحالف أنه دمر طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه جنوبي السعودية.

وأعرب الوزير العماني -في تغريدة على تويتر- عن أمله في حدوث تدفق منتظم للمساعدات الإنسانية إلى اليمن ووقف دائم لإطلاق النار، مؤكدا أن ذلك قد يكون بوابة حل سياسي في اليمن عبر الحوار والمفاوضات.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث قد أنهى زيارة إلى مسقط التقى خلالها عددا من المسؤولين العمانيين والناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام.

وقال بيان أممي إن "غريفيث ناقش خطة الأمم المتحدة لفتح مطار صنعاء ورفع القيود عن موانئ الحديدة لتعزيز حرية حركة الأفراد والسلع من اليمن وإليها".

كما تضمن النقاش سبل التوصل إلى وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد، والتزام الأطراف بإعادة إطلاق عملية سياسية لإنهاء النزاع.

وقال غريفيث إن اجتماعاته الأخيرة تُظهر أنه لا يزال بإمكان الأطراف اغتنام هذه الفرصة وإحراز تقدم نحو حل للنزاع.

ويقود غريفيث مسعى دوليا لإنهاء القتال في اليمن، والذي تسبب في أزمة إنسانية تصفها الأمم المتحدة بأنها الأسوأ في العالم ودفعت ملايين الناس إلى شفا المجاعة.

وبدوره قال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام إنهم "ناقشوا -في لقائهم أمس الخميس مع غريفيث وفريقه- الاتفاق الإنساني والعمل على تسريعه، نظرا للوضع الإنساني الذي يعانيه الشعب اليمني نتيجة الحصار ومنع دخول المشتقات النفطية وإغلاق المطارات".

وأشار عبد السلام إلى أن ذلك يمهد للدخول في نقاشات أوسع لوقف إطلاق نار دائم وتسوية سياسية شاملة.

طائرة مفخخة

ميدانيا، أعلن التلفزيون السعودي أن قوات التحالف السعودي الإماراتي اعترضت ودمرت طائرة من دون طيار أطلقتها جماعة الحوثي باتجاه المنطقة الجنوبية من المملكة.

ولم يصدر أي تعليق من جماعة الحوثي حول بيان التحالف حتى الآن.

والاثنين الماضي أعلن التحالف -في بيان- إحباط هجوم عدائي (وشيك) بزورق مفخخ لمليشيا الحوثي، جنوبي البحر الأحمر.

ومؤخرا، كثف الحوثيون إطلاق صواريخ باليستية ومقذوفات ومسيرات على مناطق سعودية، مقابل إعلانات متكررة من التحالف بتدميرها، واتهام الجماعة أنها مدعومة بتلك الأسلحة من إيران.

وتقول جماعة الحوثي إن هذه الهجمات تمثل ردا على غارات التحالف المستمرة ضدها في مناطق متفرقة من اليمن.

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حربا أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان -البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة- يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية؛ فمنذ 2015 ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية عمليات عسكرية في اليمن دعما للقوات الحكومية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة