بعد جولته في المنطقة لتثبيت وقف إطلاق النار بغزة.. بلينكن يتصل بوزيري الخارجية السعودي والقطري

U.S. Secretary of State Antony Blinken boards his plane upon departure from Queen Alia International Airport en route back to Washington
بلينكن ينهي جولته في المنطقة بمحطته الأخيرة في الأردن (رويترز)

أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اتصالين هاتفيين منفصلين مع وزيري الخارجية السعودي والقطري بشأن التصعيد الإسرائيلي الأخير في غزة، وذلك بعد جولته في المنطقة والتي اشتملت على إسرائيل والضفة الغربية ومصر والأردن.

وقال الوزير الأميركي إنه بحث في اتصال وصفه بالمهم مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني؛ الجهودَ لتثبيت وقف إطلاق النار وحشد المجتمع الدولي لدفع جهود الإغاثة في غزة.

في هذا السياق قال التلفزيون السعودي إن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بحث في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن الشراكة الإستراتيجية بين البلدين وأوجه التعاون بشأن التحديات الإقليمية والدولية.

أما الخارجية الأميركية فأفادت بأن بلينكن أعرب عن دعم واشنطن لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية وأطراف أخرى في غزة.

كما أكدت الخارجية أن الوزيرين السعودي والأميركي ناقشا الجهود المبذولة للحد من مخاطر اندلاع نزاع جديد.

وأثار بلينكن -خلال الاتصال- أهمية الدعم الدولي للجهود الإنسانية والتنموية في قطاع غزة.

وكان بلينكن قد غادر الأردن صباح اليوم الخميس عائدا إلى الولايات المتحدة بعد جولته التي استمرت يومين سعى خلالها لتعزيز وقف إطلاق النار بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية في غزة.

والتقى بلينكن مساء أمس الأربعاء الملك الأردني عبد الله الثاني، كما أجرى محادثات مع وزير الخارجية أيمن الصفدي.

وكتب بلينكن -في تغريدة صباح اليوم بعد لقائه مع الصفدي- "أبدينا دعمنا المشترك لوقف إطلاق النار والجهود الرامية إلى فرض احترامه. من حق الفلسطينيين والإسرائيليين العيش بأمان والتمتع بالحرية والازدهار والديمقراطية ذاتها".

وكان بلينكن التقى أمس في القاهرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي لعبت بلاده دورا محوريا في التوصل إلى وقف المواجهات بعد 11 يوما من التصعيد الإسرائيلي على غزة.

وشدد بلينكن خلال الجولة -التي بدأت أول أمس الثلاثاء في إسرائيل ثم الضفة الغربية المحتلة- على عزم واشنطن على "إعادة بناء" العلاقة مع الفلسطينيين، مؤكدا في الوقت نفسه "حق" إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وجدد كذلك تأييد بلاده "لحل الدولتين" الإسرائيلية والفلسطينية، مخالفا بذلك موقف الإدارة الأميركية السابقة، ومؤكدا أن واشنطن تعتزم إعادة فتح قنصليتها في القدس الشرقية، في إشارة إلى تطور العلاقات مع السلطة الفلسطينية.

وأعلن بلينكن -عبر تويتر- عن تقديم واشنطن دعما "عاجلا" للشعب الفلسطيني بأكثر من 360 مليون دولار، وأكد أن بلاده "ستعمل على تحفيز المجتمع الدولي لإتاحة المزيد من المساعدات للجهود الإنسانية والإنمائية للفلسطينيين".

المصدر : الجزيرة + وكالات