تعد الأضخم والأشمل.. المناورات العسكرية بين السودان ومصر رسائل لأكثر من عنوان

المناورات المشتركة بين مصر والسودان تتزامن مع جمود مفاوضات سد النهضة ونشوب الأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا بشأن أراضي الفشقة.

وصول القوات المصرية إلى قاعدة الخرطوم الجوية للانضمام إلى المناورات المشتركة (مواقع التواصل)
وصول القوات المصرية إلى قاعدة الخرطوم الجوية للانضمام إلى المناورات المشتركة (مواقع التواصل)

بدايات الحرب التي تلوح مع أضخم مناورات بين الجيشين السوداني والمصري تعطي زخما لافتا في ظل التوتر العسكري على حدود السودان وإثيوبيا وإصرار أديس أبابا على الملء الثاني لسد النهضة بلا اتفاق رغم تعدد الوساطات والمبادرات.

ويكتسب التوقيت وتعدد المناورات بين جيشي البلدين أهمية قصوى من شأنها تحريك كوامن القلق الإثيوبي.

ففي ديسمبر/كانون الأول ومارس/آذار الماضيين أنجز الجيشان السوداني والمصري مناورات "نسور النيل 1 و2" الجوية بقاعدة مروي الجوية في شمال السودان.

وتزامن ذلك مع دعم لوجستي من سلاح المهندسين المصري للجيش السوداني بمعدات لتشييد الطرق استُخدمت، حسب مصادر مطلعة، في بناء جسور على نهر عطبرة لمنع انعزال الفشقة في فصل الأمطار بعد أن استعادها السودان من إثيوبيا.

ضباط سودانيون يستقبلون القوات المصرية الواصلة إلى الخرطوم للمشاركة في المناورات العسكرية (مواقع التواصل)

وترافقت هذه التطورات العسكرية مع جمود مفاوضات سد النهضة ونشوب الأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا بشأن أراضي الفشقة شديدة الخصوبة.

حرب مياه

بيد أن المناورات العسكرية التي أعلنها الجيشان السوداني والمصري السبت الماضي وتستمر حتى الثلاثاء المقبل تسترعي الانتباه بشدة لأنها الأضخم لمشاركة القوات البرية والجوية في مناورات في 3 مناطق بالسودان.

وحسب تعميم للجيش السوداني فإن المناورات ستكون في منطقة أم سيالة الصحراوية شمالي الخرطوم، وفي مدينة الأبيض بشمال كردفان، وفي مروي بشمال السودان قبل أن تنتقل إلى مناورات بحرية ببورتسودان على البحر الأحمر، فضلا عن تنفيذ مشروع تدريبي مختلط مع القوات القطرية بمنطقة جبيت بالبحر الأحمر.

وتشارك قوات تعدّ من النخبة في البلدين في هذه المناورات، تشمل الصاعقة والقوات الخاصة والمظلات والدفاع الجوي.

ولأول مرة يستخدم الإعلام العسكري السوداني مصطلح "أرتال" في توصيف للقوات المصرية التي وصلت إلى السودان برا وبحرا وجوا.

وحسب الخبير الإستراتيجي اللواء أمين إسماعيل مجذوب فإنه مع اقتراب الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي في يوليو/تموز المقبل تتحول هذه المناورات التي جاءت باسم "حماة النيل" إلى رسائل في بريد أديس أبابا ودول حوض النيل حتى لا تتلاعب بالأمن المائي لكل من السودان ومصر.

المناورات العسكرية بين مصر والسودان توجه رسائل عدة بخاصة لإثيوبيا (مواقع التواصل)

أجواء الأزمة

ويقول مجذوب -للجزيرة نت- إن المناورات تأتي في ظل مبادرات ووساطات بشأن سد النهضة وأزمة الحدود إلى جانب إعادة انتشار الجيش السوداني في الفشقة وحشد القوات الإثيوبية على الحدود ما يجعل المنطقة تشهد مرحلة "ما قبل الأزمة".

ويضيف أنه يجب التنبأ بالأزمة جيدا وتلافيها سواء بالتفاوض أو الاستعداد القتالي، وذلك يستدعي تجميع كل القوى والتخطيط الإستراتيجي على مستوى عال لتوقع كل السيناريوهات وإعداد خطط الطوارئ لكل احتمال.

ويقول مجذوب وهو محاضر بأكاديمية الأمن العليا إن التمرين عسكري صرف لكنه لا يخلو من رسائل ترسل داخليا وإقليميا ودوليا في ظل الاضطرابات بتشاد وليبيا وإثيوبيا.

ويشير إلى ملفات عالقة مثل سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا، والحدود بين السودان وإثيوبيا إلى جانب دول بحوض النيل تطالب بإعادة تقسيم المياه.

ويؤكد أن القوة العسكرية واحدة من أدوات السياسة لتنفيذ الأهداف القومية فعندما يتجه السياسيون للتفاوض لا بد من أن يحملوا بطاقات للتفاوض وأهمها القدرة العسكرية.

ويتابع "عندما تكون لديك قدرة عسكرية جاهزة لديها مناورات وتمرنت في مسرح العمليات المرتقب فهذا يقوي موقفك التفاوضي"، مشيرا إلى أن العالم ينظر إلى مفاوضات سد النهضة المتعثرة وهناك مبادرة أميركية خاصة بتقسيم محوري الملء والمشاركة في التشغيل في المستقبل إلى جانب مبادرة رئيس الاتحاد الأفريقي لعقد قمة لرؤساء الدول الثلاث.

إعادة تموضع

ويرى الباحث في شؤون القرن الأفريقي، الزمزمي بشير، أن عودة التعاون بين الجيشين السوداني والمصري من شأنها إثارة إثيوبيا لأن مصر عدوها الأول، وفق تعبيره.

ويقول -للجزيرة نت- إن هناك تناميًا غير مسبوق في العلاقات السودانية المصرية وهو أمر مخيف لإثيوبيا بجبهتها الداخلية المضعضعة بعد أن كانت في السابق أكثر قربا من الخرطوم.

وحسب الزمزمي فإن السودان وإثيوبيا نجحا خلال حقبتي حكم البشير والتيغراي في إنفاذ 66 اتفاقية مختلفة، في حين أخفق السودان ومصر في تنفيذ الاتفاقيات الأربع "التنقل والتملك والعمل والدخول والخروج".

ويعزو الباحث تنامي علاقات الخرطوم والقاهرة إلى الخلفية العسكرية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومستشاريه، فالعسكريون بمصر لا يرون في السودان عدوًّا بل يعتقدون أنه لا بد من تصفير الملفات العالقة بين البلدين بما فيها نزاع حلايب الحدودي.

وينوّه بأن العلاقات العسكرية بين البلدين قديمة فالجيش المصري كان له وجود قديم منذ حقبة الحكم التركي والاستعمار الإنجليزي، وتطورت العلاقات العسكرية في عهد الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري لتوقيع اتفاق دفاع مشترك.

ويضيف أن الحكومة الديمقراطية الثانية في 1986 ألغت هذه الاتفاقية ثم جاءت الإنقاذ بتوجهات وطدت العلاقات العسكرية مع الدول الأفريقية لكن السودان بعد الثورة لم يجد حليفا عسكريا سوى مصر بخاصة في ظل تقارب إثيوبيا وإريتريا.

مهام افتراضية

ويرى الضابط المتقاعد في الجيش السوداني خالد حمدنا الله أن المناورات الحالية بين الجيشين السوداني والمصري تأتي لرفع القدرات القتالية والكفاءة المشتركة وتبادل الخبرات وتنفيذ مهام افتراضية.

ويقول حمدنا الله -للجزيرة نت- إن هذه المناورات مؤشر على علاقات قوية بين الجيشين ولا تخلو من رسائل سياسية أول من يقرؤها الإثيوبيون لأن التعاون العسكري المتصاعد بين الخرطوم والقاهرة يمكن أن يؤسس لاتفاق دفاع مشترك.

وفي سياق المسوّغات للمناورات يقول الخبير الإستراتيجي أمين إسماعيل مجذوب إن الحشود الإثيوبية بالحدود مرتبطة بنية للقيام بعمليات إجهاضية واستنزاف القوات السودانية، وقد تمتد إلى عمليات داخل الحدود على مسافات أطول بحجم قوات أكبر.

ويؤكد أن الجيش السوداني تأهّب للنية الإثيوبية باتخاذ كل الاستعدادات في مسرح العمليات مع أنه يمكن معالجة أزمة الحدود بالتفاوض بتكثيف العلامات الحدودية.

في الأثناء يشير الزمزمي بشير إلى أن ثمة تكاملا بين جيشي البلدين مفاده أن الجيش المصري يعدّ من الجيوش الكبيرة من ناحية العدة والعتاد لكنه لم يخض حربا منذ زمن بعيد، وفي المقابل الجيش السوداني يتوفر على خبرة قتالية طويلة ومستمرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن الجيش المصري السبت، وصول قوات برية وبحرية وجوية للسودان للمشاركة في تمرين مشترك، بينما كشفت مصادر سودانية للجزيرة عن وجود حشود كبيرة للقوات الإثيوبية في عدة مواقع على الشريط الحدودي.

23/5/2021

أبلغ عبد الفتاح السيسي المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي أن قضية سد النهضة قضية وجودية بالنسبة لمصر، وفي هذه الأثناء دعا أعضاء وفد الكونغريس الأميركي أثناء زيارة للخرطوم إلى حل الخلاف حول السد بالتفاوض.

مع تصميم إثيوبيا لى المضي قدما نحو التعبئة الثانية لسد النهضة، وبعد تراجع القاهرة عن تلميحاتها بخياراتها الخشنة لمواجهة أي انتقاص لحصتها من مياه النيل؛ لم يعد أمامها وأمام الخرطوم سوى البحث عن مساندين

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة