تمديد اعتقال الشيخ كمال الخطيب.. إصابة إسرائيلييْن في عملية طعن بالقدس المحتلة واستشهاد منفذها

الإسعاف الإسرائيلي ينقل أحد المصابين في عملية الطعن بالقدس (رويترز)
الإسعاف الإسرائيلي ينقل أحد المصابين في عملية الطعن بالقدس (رويترز)

أصيب إسرائيليان أحدهما جندي -اليوم الاثنين- في عملية طعن بالقدس المحتلة، في حين استشهد منفذها الفلسطيني بالرصاص.

فقد أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن إسرائيليين اثنين أصيبا في العملية التي وقعت في الشارع رقم واحد في القدس المحتلة، وأكدت مقتل منفذ العملية بعد إطلاق الرصاص عليه.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أن أحد جنوده أصيب بجروح متوسطة بعد تعرضه للطعن في القدس المحتلة من قبل فلسطيني.

وكان الإسعاف الإسرائيلي أكد بدوره إصابة شخصين بجراح بعد تعرضهما للطعن، مضيفا أن إصابة أحد الجريحين خطرة، بينما تمت معالجة الآخر ميدانيا.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد فتحت النار على شاب فلسطيني بشبهة تنفيذه عملية طعن على مقربة من مقر قيادة الشرطة في المنطقة، وقد قامت بإغلاقها بالكامل.

وبثت وسائل إعلام فلسطينية مقطع فيديو أظهر لحظة إطلاق الشرطة الإسرائيلية النار على منفذ عملية الطعن قرب حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة قبل قليل، والتي أسفرت عن إصابة إسرائيليين أحدهما بحالة خطيرة.

وتأتي العملية وسط توترات في القدس المحتلة، في ظل الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على حي الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

تمديد اعتقال الخطيب

على صعيد آخر، أفاد مراسل الجزيرة بأن محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة حيفا مددت اليوم اعتقال الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، على ذمة التحقيق لمدة 5 أيام أخرى.

ونظَّم ناشطون وقفة أمام المحكمة تضامنا مع الخطيب، ورفعوا صورا ولافتات تندد بالاعتقال، وطالبوا بإطلاق سراحه فورا.

وكانت نفس المحكمة مددت الخميس الماضي اعتقال القيادي الفلسطيني في الخط الأخضر لمدة 4 أيام.

وحينها، نقل موقع "عرب 48" عن محامي الخطيب قوله إن الشبهات التي يثيرها الإسرائيليون ضد موكله تدور حول توليه عضوية "منظمة إرهابية"، وتوليه منصبا إداريا أو وظيفيا فيها، وتشجيع "أفعال إرهابية".

وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت الخطيب قبل 10 أيام بعد اقتحام منزله في بلدة كفر كنا بالجليل، بزعم تحريضه على المظاهرات ضد الاحتلال.

وأثار اعتقاله صدامات في كفر كنا واحتجاجات في مناطق أخرى داخل الخط الأخضر.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + الفرنسية

حول هذه القصة

مددت محكمة إسرائيلية في مدينة حيفا اعتقال الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، في حين تشهد مدينة أم الفحم إضرابا عاما قبيل تشييع شهيد قتل برصاص الشرطة الإسرائيلية.

20/5/2021

الشيخ كمال الخطيب للجزيرة مباشر: بعض الأنظمة العربية تتآمر على القدس لكن الشعوب لها كلمة أخرى

قال الشيخ كمال الخطيب رئيس لجنة الحريات بالداخل الفلسطيني إن ما يقع في القدس وباحة المسجد الأقصى هو”استدعاء لحرب دينية من قبل الحكومة الإسرائيلية، التي تعرف حق المعرفة أن هذه الحرب لن تكون في صالحها”.

26/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة