وزير إسرائيلي يهدد باغتيال قادة حماس إذا أطلقت صواريخ من غزة ورئيس الأركان يعقد اجتماعات لتقييم الوضع بعد نهاية الحرب

رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي (رويترز)
رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي (رويترز)

هدد وزير المالية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بأن أي صاروخ سيتم إطلاقه من قطاع غزة سيواجه باغتيالات لقادة حركة حماس، في حين يعقد رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي اجتماعات لتقييم الوضع بعد وقف إطلاق النار.

وقال كاتس للإذاعة العبرية العامة (ريشت بيت) مقابل أي استهداف للجنوب ستكون هناك اغتيالات لقادة حماس، وعليهم ألا يهددوا بإطلاق الصواريخ تجاه تل أبيب (وسط)، وسوف نمنعهم من الإطلاق على سديروت (جنوب) وأي مكان آخر.

وأضاف نحن الآن مضطرون لاتباع سياسة أن حكم (إطلاق الصواريخ على) سديروت، كحكم (إطلاقها على) تل أبيب والقدس.

وأوضح أن هذا ما تم التوصل إليه من قبل المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر (الكابينت)، حسب المصدر ذاته.

وشدد كاتس على أن السماح بإعادة إعمار قطاع غزة لن يحدث إلا بعد إعادة حركة حماس الأسرى والمفقودين الإسرائيليين المحتجزين لديها.

وتحتفظ حماس بـ4 إسرائيليين؛ اثنان منهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي)، في حين دخل الاثنان الآخران غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

ولم يصدر عن حماس تعقيب على ما أدلى به الوزير الإسرائيلي.

اجتماعات لتقييم نتائج الحرب

وفي السياق ذاته، يعقد رئيس هيئة الأركان العسكرية للجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي جولتين من الاجتماعات يومي الاثنين والخميس المقبلين لتقييم الموقفين الأمني والعسكري، بعد توقف الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الاجتماعين سيتناولان تداعيات وقف إطلاق النار، وما أنجزته الحرب الأخيرة التي استمرت 11 يوما على قطاع غزة.

وحسب الإذاعة الإسرائيلية، فقد قدمت القيادات العسكرية توصيات للقيادة السياسية في إسرائيل بالرد بقوة على كل خرق أو إطلاق للنار من غزة، خاصة بعد أن اتضح لها أن الضرر الذي لحق بمنظومة الصواريخ لدى الفصائل الفلسطينية، وتحديدا حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، كان أقل بكثير مما كان يتوقع، وفق ما نقله المحرر العسكري والأمني لصحيفة هآرتس.

وعقب 11 يوما من العمليات العسكرية، بدأ سريان وقف إطلاق النار في قطاع غزة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، إذ أعلن الجانبان قبولهما مقترحا مصريا لوقف إطلاق النار، ودخل حيز التنفيذ فجر أمس الأول الجمعة.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي عن 279 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، في حين أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها شديدة الخطورة.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة إن وفدا أمنيا مصريا وصل إلى قطاع غزة من معبر إيريز للقاء قادة حماس والفصائل الفلسطينية وذلك بعد مباحثات أجراها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تناولت آخر المستجدات المتعلقة بالتهدئة.

23/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة