وسط جهود دولية حثيثة.. وسائل إعلام إسرائيلية ترجّح وقف إطلاق النار عصر الجمعة وحماس تتوقع نجاح المساعي الدولية

عدد شهداء القصف الإسرائيلي في غزة ارتفع حتى أمس إلى 231 (غيتي)
عدد شهداء القصف الإسرائيلي في غزة ارتفع حتى أمس إلى 231 (غيتي)

توقعت وسائل إعلام إسرائيلية أن تدخل التهدئة بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل حيّز التنفيذ عصر الجمعة، بينما أعرب قيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نجاح المساعي الدولية لوقف إطلاق النار خلال يوم أو يومين.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية إن وقف إطلاق النار سيدخل حيّز التنفيذ بعد ظهر الجمعة على الأرجح، دون أن تذكر مصدر الخبر.

ويأتي ذلك متوافقا مع أنباء ذكرتها القناة ذاتها في وقت سابق أمس الأربعاء، تقول إن هناك توافقا بين المستويين السياسي والعسكري في إسرائيل، بأنّ لا تهدئة قبل يوم الجمعة المقبل.

وفي السياق، أكدت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية أن الضغوط الأميركية على إسرائيل بشأن وقف العملية العسكرية على غزة، مستمرة.

وقالت القناة إن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، تحدث هاتفيا مع نظيره الإسرائيلي مئير بن شبات، في محاولة للضغط على إسرائيل من جهة، ومع مسؤولين مصريين حكوميين للضغط على حركة حماس من جهة أُخرى؛ لوقف إطلاق النار بين الطرفين.

وبالتزامن مع ذلك، ذكر موقع أكسيوس (axios) الأميركي أن المبعوث الأميركي هادي عمرو أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزراء إسرائيليين، بأن واشنطن تريد وقفا لإطلاق النار.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن الوزير لويد أوستن أكد لنظيره الإسرائيلي مرة أخرى "أننا لا نريد أن نرى تصعيدا بل نريد نهاية للعنف".

من جانبه، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن هاتف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح أمس الأربعاء، للمرة الرابعة خلال أسبوع.

وأضاف "أجرينا أكثر من 60 اتصالا هاتفيا منذ الأسبوع الماضي مع مسؤولين في إسرائيل والسلطة الفلسطينية ودول أخرى، وسنواصل اتصالاتنا الدبلوماسية من أجل وقف العنف وإيجاد سبيل للمضي قدما".

وكشف أن بايدن قال لنتنياهو إنه يتوقع خفضا كبيرا للتصعيد اليوم، تمهيدا لوقف إطلاق النار، قبل أن يضيف البيت الأبيض "نعمل جاهدين لدعم وقف لإطلاق النار، والتوصل إلى هدوء دائم، وبناء طريق لمعالجة أسباب الصراع".

إسرائيل

وقالت إسرائيل -أمس الأربعاء- إنها لم تحدد إطارا زمنيا لإنهاء هجماتها على قطاع غزة، في حين قال مصدر أمني مصري -في إشارة إلى تحرك دبلوماسي- إن الجانبين وافقا من حيث المبدأ على وقف لإطلاق النار بعد مساعدة وسطاء، وإن كان التفاوض ما زال يجري سرا حول التفاصيل، وسط نفي علني بخصوص الاتفاق لمنع انهياره.

ونقلت شبكة "إم إس إن بي سي" (MSNBC) عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أنه ما زال أمام إسرائيل الكثير لإفهام حماس أنها لن تتهاون مع هجماتها، وفق تعبيره.

وقال المسؤول العسكري إن حماس بنت ترسانة صواريخ قادرة على الوصول لأي مكان في إسرائيل.

وذكرت إسرائيل أن قتلاها بلغوا 12، وأن الهجمات الصاروخية المتكررة أثارت الذعر، وجعلت الناس يهرعون إلى الملاجئ.

رد حماس

في المقابل، أفادت مصادر للجزيرة بأن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، التقى مساعد الأمين العام للأمم المتحدة هذه الليلة في الدوحة.

ونقلت "سي إن إن" عن مسؤولين في حركة حماس أن وقف إطلاق النار وشيك وربما يكون في غضون 24 ساعة.

وفي السياق، أعرب القيادي في الحركة موسى أبو مرزوق أمس عن توقعه أن تتوصل إسرائيل والمقاومة في قطاع غزة إلى وقف لإطلاق النار "خلال يوم أو يومين".

وقال أبو مرزوق في مقابلة تلفزيونية "أعتقد أن المساعي الدائرة الآن بشأن وقف إطلاق النار ستنجح".

وأضاف "أتوقع التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال يوم أو يومين، ووقف إطلاق النار سيكون على قاعدة التزامن".

جهود مبذولة

وأعلنت قطر أمس أنها تبذل جهودها لوقف اعتداءات وانتهاكات القوات الإسرائيلية، وأكدت أنها ستظل إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى ينال كامل حقوقه.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن البيان الختامي لاجتماع مجلس الوزراء القطري في العاصمة الدوحة "إدانة واستنكار دولة قطر للقصف الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة والمتواصل على مدار اليوم منذ 10 أيام، مخلفا مئات الشهداء والمصابين المدنيين من رجال ونساء وأطفال".

ودعا المجلس "المجتمع الدولي لتكثيف جهوده من أجل الوقف الفوري لاعتداءات إسرائيل ضد المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر، وفي جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في القصف الإسرائيلي حتى مساء أمس إلى 231، منهم أكثر من 63 طفلا و36 امرأة و16 مسنا، بالإضافة إلى أكثر من 1500 مصاب، إصابات 50 منهم شديدة الخطورة.

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان -أمس الأربعاء- إنه يأمل في أن يوافق مجلس الأمن الدولي على قرار يدعو لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين، وإن هناك مباحثات جارية لإقناع واشنطن.

وأبلغ لودريان لجنة برلمانية بأن هناك فرصة للنجاح، لكنه أضاف "لم يتم الأمر بعد".

لكن البعثة الدبلوماسية الأميركية لدى الأمم المتحدة، قالت إن واشنطن "لن تدعم الخطوات التي تقوّض الجهود الرامية إلى وقف التصعيد"، ردا على مشروع القرار الفرنسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بعد غارات شنها طيران الاحتلال على غزة، لم يجد أب فلسطيني من غزة سبيلا لتهدئة أطفاله ونزع الخوف عنهم إلا ملاعبتهم، بينما التقى صحفي فلسطيني أطفاله بعد غيابه عنهم 7 أيام متواصلة بسبب العدوان على غزة.

19/5/2021

حمل اجتماع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع أكثر من 70 دبلوماسيا أجنبيا في مقر وزارة الدفاع بتل أبيب، في اليوم العاشر للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، في طياته رسائل متعددة داخلية وخارجية.

19/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة