حراك رسمي لنصرة غزة والقدس.. هل خرجت موريتانيا من الحلف الإبراهيمي الذي تقوده الإمارات؟

وحّدت المظاهرات، التي جاءت بعد دعوة من الحزب الحاكم للأحزاب السياسية من المعارضة والموالاة، جميع الأطياف السياسية والحركات الفكرية في موريتانيا.

جانب من حضور البرلمانيين في المظاهرة وسط العاصمة نواكشوط (الجزيرة)
جانب من حضور البرلمانيين في المظاهرة وسط العاصمة نواكشوط (الجزيرة)

بعد مواقف رسمية مناصرة للقضية الفلسطينية، خرج الموريتانيون بكل أطيافهم وأعراقهم في مسيرات حاشدة وسط العاصمة الموريتانية نواكشوط مساء أمس الأربعاء، لمناصرة الشعب الفلسطيني والتنديد بجرائم الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة والقدس الشريف وباقي البلدات الفلسطينية.

وانطلقت المظاهرة الراجلة من ساحة جامع ابن عباس وسط العاصمة باتجاه مقر تمثيلية الأمم المتحدة، وحمل المتظاهرون خلالها شعارات التضامن مع المجاهدين الفلسطينيين "الذين يقاومون ضربات الكيان اليهودي الغاصب".

وقد وحّدت المظاهرات، التي جاءت بعد دعوة من الحزب الحاكم للأحزاب السياسية من المعارضة والموالاة، جميع الأطياف السياسية والحركات الفكرية في موريتانيا.

وشارك في مسيرة التضامن عدد من العلماء ورؤساء الأحزاب السياسية ونواب في البرلمان الموريتاني والمسؤولين في البلد.

وقبل يومين خرجت مظاهرات أخرى وسط موريتانيا، في ولايات ومقاطعات أخرى بعيدة من العاصمة نواكشوط.

أمسية للرباط الوطني لمناصرة الشعب الفلسطيني (مواقع التواصل)

حراك رسمي

من جانبها، عبرت الحكومة الموريتانية عن استيائها لما يجري في فلسطين من انتهاك سافر للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

ودعت الخارجية الموريتانية إلى عقد قمة مغاربية طارئة على مستوى وزراء الخارجية اليوم 20 مايو/أيار الجاري.

وكانت الوزارة أصدرت بيانا أول أمس الثلاثاء، نددت فيه بالاعتداءات المتكررة على الشعب الفلسطيني. وجاء في البيان "إن هذه الدعوة تأتي وعيا بخصوص اللحظة التاريخية، وبضرورة إسهام كل من موقعه في حماية فلسطين مقدسات وشعبا.

مواقف ثابتة

وفي 14 مايو/أيار الجاري، أجرى الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني اتصالا هاتفيا برئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أكد فيه أن موقف موريتانيا من القضية الفلسطينية ومؤازرتها ثابت لا يتغير، وفقا لما نشرت الوكالة الموريتانية للأنباء.

وفي السياق ذاته، أجرى الرئيس الموريتاني اتصالا مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، معربا له عن تضامن موريتانيا شعبا وحكومة مع القضية الفلسطينية.

ووفقا لمحللين سياسيين وناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي، فإن موقف موريتانيا جاء تعبيرا عن نهج جديد يتعارض مع رؤية دولة الإمارات التي كانت تتفق معها في السياسة الخارجية خلال عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

وقال المحلل السياسي ديدي ولد السالك للجزيرة نت، إن الاتصالات التي أجراها الرئيس والجهود التي تبذلها الخارجية الموريتانية على المستوى المغاربي تؤكد خروج موريتانيا من الحلف الإبراهيمي الذي تقوده الإمارات.

تضامن موريتاني واسع مع الفلسطينيين (الجزيرة)

تضامن شعبي واسع

وفي 16 مايو/أيار الجاري، أطلق حزب الاتحاد من أجل الجمهورية (الحزب الحاكم) حملة للتبرع وجمع الأموال لصالح الشعب الفلسطيني، تستمر حتى يوم غد الجمعة.

كما طالب الحزب في بيانه إلى تشكيل جبهة للتضامن مع الفلسطينيين من جميع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

وعلى صعيد التضامن الواسع مع الفلسطينيين ومناصرتهم، أطلق "الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني" حملة للتبرع والدعم من أجل إغاثة المجاهدين في فلسطين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لاحظ متدخلون كثر من بلدان عدة مشاركة في منتدى القدس الثاني بنواكشوط أن أكبر تحد يواجهونه في التصدي لمحاولات إسرائيل للتسلل للقارة الأفريقية هو الفهم المغلوط لطبيعة القضية الفلسطينية.

14/11/2016

نقل السفير الفلسطيني في العاصمة الموريتانية نواكشوط عن الرئيس محمد ولد عبد العزيز قوله إن موريتانيا لم تحصل من علاقتها بإسرائيل على أي فوائد، وأن كل ما حصلت عليه “قشور لا تذكر”، مؤكداً أن طاقم السفارة الإسرائيلية وأمتعته غادروا موريتانيا بصورة نهائية.

24/3/2010

تعددت استقبالات الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في مكتبه بالقصر الرئاسي لوفود يتقدمها قادة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مع مظاهر احتفاء رسمي طوال إقامتهم في البلاد.

25/7/2018
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة