الضفة الغربية.. الاحتلال يعتقل العشرات بينهم قيادي في حماس ودعوات ليوم غضب فلسطيني الجمعة

جنود إسرائيليون يعتقلون فلسطينيا خلال مظاهرة في البلدة القديمة بالقدس (رويترز)
جنود إسرائيليون يعتقلون فلسطينيا خلال مظاهرة في البلدة القديمة بالقدس (رويترز)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات الفلسطينيين بينهم قيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بينما يستعد الفلسطينيون ليوم غضب في الأراضي المحتلة غدا الجمعة.

فقد أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن الجيش الإسرائيلي اعتقل فجر اليوم الخميس وأمس الأربعاء أكثر من 60 فلسطينيا من عدة مناطق في الضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة نت عاطف دغلس إن حملة الاعتقالات طالت قيادات وكوادر في حركة حماس، مشيرا إلى أن من بين المعتقلين القيادي والنائب السابق في المجلس التشريعي نايف الرجوب، والمرشح عن قائمة "القدس موعدنا" يوسف قزاز؛ وكلاهما من دورا قرب مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وأضاف أن الحملة شملت أيضا فادي ومحمد العمور، ويزن حريزات من بلدة يطا بالخليل.

وطالت حملة الاعتقالات كذلك الأسيرين المحررين أحمد عواد ومهند طبنجة، ويزن جبر من مدينة نابلس، كما داهمت قوات الاحتلال منزل الناطق باسم قائمة "القدس موعدنا" علاء حميدان في منطقة المعاجين بمدينة نابلس.

وقالت مصادر مطلعة للجزيرة نت إن جنود الاحتلال الإسرائيلي لم يعثروا على حميدان في منزله فقاموا بتفتيشه بشكل كامل وتفتيش منازل 5 من جيرانه في البناية التي يقطن بها.

وأضافت المصادر أن الاحتلال أخرج المواطنين من منازلهم بغرض تفتيشها بحثا عن حميدان.

كما اقتحمت قوات قرى ومناطق فلسطينية عدة وداهمت منازل مواطنين وفتشتها، محدثة حالة من الرعب والفوضى فيها.

وتأتي هذه الاعتقالات في ظل حالة الغليان التي تشهدها الأراضي الفلسطينية جراء الحرب الإسرائيلية على غزة.

وحسب مراقبين، فإن الاحتلال يخشى توسع المواجهات في الضفة الغربية تزامنا مع الحرب، خاصة بعد دعوات خرجت لتنظيم مظاهرات والمواجهة مع الاحتلال غدا الجمعة عند نقاط الاحتكاك والحواجز العسكرية مع جيش الاحتلال بالضفة الغربية.

دعوات لجمعة غضب

في الأثناء، قالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إنه قد صدرت دعوات إلى يوم غضب يوم غد الجمعة في كل الأراضي الفلسطينية.

وأضافت أنه تمت دعوة الفلسطينيين إلى التوجه إلى نقاط التماس بعد صلاة الجمعة.

وتابعت أنه لم تكن هناك دعوات إلى مسيرات أو مواجهات مع الاحتلال اليوم.

وأشارت مراسلة الجزيرة إلى حملات الاعتقال المتواصلة التي ينفذها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وداخل الخط الأخضر.

وأوضحت أنه منذ أحداث باب العامود في القدس المحتلة منتصف أبريل/نيسان الماضي، اعتقل الاحتلال 1800 فلسطيني، نصفهم من المدن والبلدات الفلسطينية داخل الخط الأخضر.

كما أشارت إلى أن مستوطنين اعتدوا الليلة الماضية على 3 رهبان من مطركية الروم الأرثوذكس داخل البلدة القديمة في القدس، بينما كانوا في طريقهم لإقامة صلوات داخل كنيسة القيامة.

وفي القدس المحتلة أيضا، أفادت مراسلة الجزيرة بأن حريقا اندلع أمس الأربعاء قرب حاجز عسكري للاحتلال الإسرائيلي في المدخل الشرقي لبلدة الطور.

وتدخلت قوات الاحتلال أمس الأربعاء لقمع مظاهرات خرجت تضامنا مع غزة في كل من قلقيلية وجنين (شمال الضفة) ورام الله (وسط) وبيت لحم (جنوب)، في حين استشهدت الفتاة وفاء البرادعي بالرصاص قرب مستوطنة كريات أربع في الخليل، وزعم جيش الاحتلال أن الفتاة أطلقت الرصاص على قواته ومدنيين عند محطة للحافلات.

ويقول مسؤولون في قطاع الصحة الفلسطيني إن 25 فلسطينيا على الأقل استشهدوا في مواجهات مع القوات الإسرائيلية بالضفة الغربية -بما فيها القدس- منذ 10 مايو/أيار الحالي، كما أصيب قرابة 7 آلاف.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات فلسطينية في مناطق بالضفة الغربية والداخل الفلسطيني، خرجت للتنديد بممارسات إسرائيل في قطاع غزة والقدس المحتلة، وقد استشهدت فتاة برصاص قوات الاحتلال بمدينة الخليل.

19/5/2021

بينما الأنظار تتركز على قصف غزة، تشن قوات الاحتلال حملة اعتداءات موازية على أهالي الضفة والخط الأخضر الذين انتفضوا نصرة للقدس والقطاع، وقدموا العديد من الشهداء والجرحى خلال الأيام العشرة الماضية.

19/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة