تشاد.. المجلس العسكري يرفع حظر التجول وقتلى بمعارك مع "متمردين" قرب الحدود مع النيجر

فُرض حظر التجول في تشاد عقب مقتل الرئيس إدريس ديبي بمعارك مع "المتمردين" الشهر الماضي

جنود تشاديون أمام ملصق الحملة الانتخابية للرئيس الراحل إدريس ديبي على جانب طريق في نجامينا (الأوروبية)
جنود تشاديون أمام ملصق الحملة الانتخابية للرئيس الراحل إدريس ديبي على جانب طريق في نجامينا (الأوروبية)

أعلن المجلس العسكري الحاكم في تشاد -اليوم الأحد- رفع حظر التجول المفروض منذ 12 يوما عقب مقتل الرئيس إدريس ديبي بمعارك مع المتمردين، في حين قتل 6 جنود ومئات المسلحين باشتباكات اندلعت بالقرب من الحدود مع النيجر.

وأوضح المرسوم -الذي تضمن قرار رفع حظر التجوال- أنه "بعد تقييم الإجراءات التي اتخذها في البداية المجلس العسكري الانتقالي بجميع أنحاء التراب الوطني وتقييم الوضع الأمني (…) تمّ (الأحد) رفع حظر التجول الذي فرض في 20 أبريل/نيسان 2021".

ومنذ وفاة إدريس ديبي، أمسك نجله محمد -عمليا- بجميع السلطات. ومحاطا بـ14 جنرالا -جميعهم كانوا موالين لوالده- أقدم محمد ديبي على حل الجمعية الوطنية والحكومة، وتولى لقبَي رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات العسكرية.

محمد ديبي أمسك بجميع السلطات في تشاد بعد مقتل والده وتولى لقبَي رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للجيش (الأوروبية)

وفي 27 أبريل/نيسان الماضي، خلّفت مظاهرات مناهضة للمجلس العسكري -بدعوة من المعارضة والمجتمع المدني للتنديد بـ"الانقلاب على المؤسسات"- 6 قتلى في العاصمة نجامينا وجنوب البلاد، بحسب السلطات، و9 بحسب تقرير منظمة غير حكومية محلية. وأُوقف أكثر من 650 شخصا خلال هذه الاحتجاجات المحظورة والتي تعرضت لقمع شديد.

اشتباكات مستمرة

ومنذ منتصف أبريل/نيسان الماضي، يتواجه الجيش التشادي -في معارك- مع "جبهة الوفاق من أجل التغيير" المنتشرة جنوب ليبيا. وبحسب السلطات، فقد قُتل إدريس ديبي أثناء زيارته إلى الجبهة، وكان قد أعيد انتخابه لولاية رئاسية جديدة للتو.

وفي هذا السياق أعلن الناطق باسم المجلس العسكري -اليوم الأحد- مقتل 6 جنود وجرح 22 في الاشتباكات التي اندلعت بين القوات الحكومية التشادية ومسلحي "جبهة الوفاق من أجل التغيير" في منطقة نوكو، بالقرب من الحدود مع النيجر.

وقال الناطق إن القوات الحكومية تمكنت من القضاء على مئات المتمردين، وأسرت 60 منهم؛ كما دمرت لهم 13 عربة.

وأعلن الجيش التشادي أول أمس الجمعة قتل المئات ممن يصفهم بالمتمردين في يومين من المعارك غرب البلاد، وكان قد أَعلن في 19 أبريل/نيسان أنه قتل 300 متمرد. كما تمّ القبض على 246 آخرين وإحالتهم إلى النيابة العامة في نجامينا، وفقا للسلطات القضائية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يواصل الجيش التشادي إعلان النصر من طرف واحد على المتمردين في شمال البلاد، حيث أعلن أمس أن قواته قتلت “المئات” منهم في معركة دامت يومين بالقرب من بلدة نوكو التي قتل فيها الرئيس إدريس ديبي الشهر الماضي.

1/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة