إصابة 3 مستوطنين في نابلس بإطلاق نار من سيارة عابرة وشرطة الاحتلال تغلق المنطقة

الشرطة الإسرائيلية تغلق مدخل مدينة نابلس بعد عملية إطلاق نار من سيارة عابرة على مستوطنين (الصحافة الفرنسية)
الشرطة الإسرائيلية تغلق مدخل مدينة نابلس بعد عملية إطلاق نار من سيارة عابرة على مستوطنين (الصحافة الفرنسية)

أصيب 3 مستوطنين إسرائيليين بجروح؛ اثنان منهم في حالة خطيرة، جراء إطلاق نار من سيارة عابرة عند حاجز زعترة العسكري (جنوبي نابلس)، في حين أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي جميع الطرق، وباشرت عملية تمشيط واسعة بحثا عن المنفذين.

ونقل مراسل الجزيرة نت عاطف دغلس عن الإعلام الإسرائيلي أن مركبة فلسطينية توقفت بالقرب من مجموعة من الإسرائيليين في مستوطنة "تفواح" قرب حاجز زعترة بعد عصر اليوم الأحد، وأطلقت النار عليهم؛ مما أدى إلى إصابة 3 مستوطنين بجروح مختلفة، أحدهم وُصفت حالته بالميؤوس منها، في حين رجحت وسائل إعلام مقتله وإصابة آخرين بجروح خطيرة.

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية المنطقة بالكامل، وبدأت عملية تمشيط واسعة بعد أن أعلنت نابلس منطقة عسكرية مغلقة.

وأكدت مصادر للجزيرة نت أن جنود الاحتلال أوقفوا مركبات المواطنين المارة عبر الحواجز، وقاموا بتفتيشها بالكامل، في حين انتشرت حواجز متحركة أخرى لجنود الاحتلال في عدة مفترقات محيطة بالمدينة وأخرى بين نابلس ورام الله، وأعاقت حركة سير المركبات بحثا عن المركبة ومنفذ العملية.

وقالت مراسلة الجزيرة من رام الله جيفارا البديري إن قوات الاحتلال أغلقت كل الطرق والمحاور من محافظة نابلس حتى محافظة رام الله.

وذكرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في بيان لها أنها أطلقت النار على السيارة التي لاذت بالفرار.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن قوات الاحتلال تقتحم بلدة بيتا (جنوبي المدينة)، في حين تدور مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، التي تطلق الرصاص الحي تجاههم.

وتجمهر المستوطنون على شكل مجموعات عند مفارق الطرق جنوبي نابلس، وأغلقوها تمهيدا لرصد حركة المركبات الفلسطينية والاعتداء عليها، خاصة في ظل احتجاز الاحتلال الإسرائيلي لعشرات المركبات، وهو ما حدا بالفلسطينيين للإفطار عند الحواجز وعلى الطرقات العامة.

بدورها، باركت الفصائل الفلسطينية من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي العملية، واعتبرت أنها "رد فعل طبيعي" على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، لا سيما جرائم التهجير في حي الشيخ جراح بمدينة القدس.
ودعت في بيانات منفصلة إلى تصعيد المقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وعلى صعيد آخر، نقلت مصادر إعلامية فلسطينية عن شهود عيان انفجار عبوة ناسفة عند شارع استيطاني قرب بلدة المغير (شمال شرقي مدينة رام الله) بدون وقوع إصابات، حيث تشير المعلومات إلى أن العبوة تم تثبيتها بإحدى المركبات على جانب الطريق هناك.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وثقت مقاطع فيديو اعتداء مستوطنين إسرائيليين على مسن فلسطيني جنوب نابلس، حيث هاجموه بالحجارة والعصي، بينما ألقى جنود الاحتلال قنابل صوتية لإبعاد فلسطينيين حاولوا إنقاذه بدون اتخاذ إجراء ضد المهاجمين.

3/4/2021

أصيب أكثر من 100 فلسطيني خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنين متطرفين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، فيما دعت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي لحماية الفلسطينيين في المدينة.

23/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة