نصرة لغزة والقدس.. أهالي الضفة والخط الأخضر قدموا 27 شهيدا ويخوضون اشتباكات يومية مع الاحتلال

بينما الأنظار تتركز على قصف غزة، تشن قوات الاحتلال حملة اعتداءات موازية على أهالي الضفة الغربية والخط الأخضر الذين انتفضوا نصرة للقدس والقطاع، وقدموا العديد من الشهداء والجرحى خلال الأيام العشرة الماضية.

وقالت مصادر فلسطينية إن 27 مواطنا استشهدوا في الضفة والقدس المحتلتين وداخل الخط الأخضر، كما أصيب نحو 4 آلاف آخرين، منذ السابع من الشهر الجاري.

ويوميا، يخوض الأهالي في محافظات الضفة ومدن وبلدات الخط الأخضر اشتباكات مع جيش الاحتلال الذي يواجه المحتجين بالرصاص الحي.

وأمس الثلاثاء، عم الإضراب الشامل مدن الخط الأخضر والضفة، بما فيها المدينة المقدسة، استجابة لدعوات شعبية ورسمية "تضامنا مع قطاع غزة ورفضا للاحتلال الإسرائيلي".

وأيدت الإضراب القوى الإسلامية والوطنية والسلطة الفلسطينية، وجاء انسجاما مع دعوة لجنة المتابعة العربية العليا التي دعت لإضراب عام وشامل بالوسط الفلسطيني داخل الخط الأخضر "ردا على العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا الفلسطيني".

ومن جانبها أعلنت وزارة الصحة استشهاد 4 شبان خلال مواجهات مع جنود الاحتلال أمس.

وأضافت الوزارة في بيان أن اثنين من القتلى استشهدا خلال مواجهات عند مدخل رام الله الشمالي بعد مسيرة انطلقت من وسط المدينة شارك فيها آلاف المواطنين.

ووصلت المسيرة إلى حاجز عسكري إسرائيلي شمال رام الله، وحمل المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات داعمة للمقاومة.

وعمل الشبان الفلسطينيون على إغلاق الطريق بالإطارات المشتعلة، في وقت تمركز عدد كبير من عناصر الجيش الإسرائيلي على تلة قريبة تمهيدا لمواجهة محتملة معهم.

شعب واحد

وقال حمزة البكري، وهو من سكان رام الله "لبينا هذه الدعوة لأننا نرى في هذه الثورة أننا يد واحدة وشعب واحد".

وعادت وزارة الصحة لتذكر أن الشهيد الثالث وصل مجمع فلسطين الطبي مصابا بالرصاص الحي في الرأس، خلال مواجهات شهدتها بلدة بلعين غرب رام الله بين شبان وبين قوات الاحتلال.

وأوضحت أن الشهيد الرابع أصابه رصاص الجيش في مدينة الخليل المحتلة.

 ومن جانبها قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها تعاملت مع 156 إصابة بالضفة والقدس بينها 35 إصابة بالرصاص الحي.

أما الجيش الإسرائيلي فقد قال إن عناصره تعرضوا إلى إطلاق للنار عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، لافتا لإصابة إثنين من عناصره بجروح طفيفة.

وفي المدينة المقدسة، فرقت قوات الشرطة الإسرائيلية تجمعا شبابيا عند باب العامود، وقال نشطاء إنها ألقت قنابل الصوت والرصاص المطاطي ورشت المياه الآسنة باتجاه المتظاهرين.

وأكدت شرطة الاحتلال اعتقال 13 متظاهرا في كل من باب العامود والشيخ جراح والبلدة القديمة وحي شعفاط، شمال القدس المحتلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة